» » 11 - مشكلات الشباب الحلول المطروحة .. والحل الإسلامي » [ 5 ] عــلاج ظاهــرة الشـــذوذ

تقديم بقلم: عمر عبيد حسنة االمقدمة
أولاً - التناقض بين القيم والمجتمع ثانياً - افتقاد الهويّة الذاتيَّة
ثالثاً - الجنس ومشكلاتـــه رابعاً- ضعف التعليم والثقافة والتخلف العلمي
الشّباب وقضية المرأة في ضوء الإسلام سادساً : افتقاد التربية على المسؤولية
سابعاً- افتقاد القدوة بمجالات الحياة ثامناً - ضعف أجهزة الإعلام ورعاية الشباب في التوجيه
بعـــض الحلـــول المــطروحــــــة 1- الاختلاط لحل مشكلة الجنس (1) 2- نشر الثقافة الجنسية
3- ملء الفراغ بالرياضة التربية الجنسية للشباب المسلم [ 1 ] هل يجيز الإسلام تدريس التربية الجنسية ؟ (1)
[ 2 ] نظرة الإسلام للجنس [3] ضوابط تربوية
أ- الضوابط الشخصية ب- الضوابط الاجتماعية
[ 4 ] الشــــذوذ الجنســـي وأسبابه أ- الحكم الشـــــــرعي
ب- آثار الشـــذوذ على المجتمـــع [ 5 ] عــلاج ظاهــرة الشـــذوذ
الحل الإسلامي في إعداد الشباب [ 1 ] الإعداد العلمي والعقلي
أ- الجوانب التي تهتم بها التربية العقليّة [ 2 ] الإعــداد الروحــي
أ- أسلمة موجهات الشباب الأساسية [ 3 ] الإعـــداد الجسمــي
[ 4 ] الإعـــداد الخُـــلقي [ 5 ] الإعداد المهني
[ 6 ] الإعــداد الســياســــي الخــاتمــــــــــــــــــــــــــــــــــة

على مستوى الأفراد:

1- الإكثار من العبادة، وربط مناشط الحياة بالله عزّ وجل ورضاه، والتعود على الصوم، ومجاهدة النفس والسيطرة عليها.

2- إحسان اختيار الأصدقاء ممن يتصفون بصفات الخير في القول والفعل والوجهة، وممن يعينون على طاعة الله وعمل الخير.

3- الاهتمام بالهوايات النافعة، وتنميتها، وربطها بما يملأ الفراغ ويفيد الأمة.

أما على مستوى التوجيه من المجتمع فإن الشباب مسؤولية، وعلى المجتمع أن يهيئ لهم ما يجعلهم قادرين على أن يعيشوا حياتهم وزمانهم بالصورة التي لا يجدون معها فراغاً يؤدي إلى الانحراف، ويمكن للمجتمع أن يعالج هذه الظاهرة ببعض ما يلي:

1- تنمية مهارات الشباب، وتوجيه طاقاتهم إلى ما ينمي فيهم روح المسؤولية والجدّية، ومواجهة صعوبات الحياة، ومنها: غرائزهم وأهواؤهم وميولهم، وربط أهدافهم في الحياة بأهداف مجتمعهم حتى تكون ثقتهم في أنفسهم كاملة، وقدرتهم على تحمل المسؤولية عالية، لا يعرفون الخوف والخجل، والقلق والتعالي والتكبر؛ وكلها خروج على المألوف.

2- توجيه الفنون الجميلة التي يتعلق بها الشباب نحو الالتزام الخلقي بالحياة، وجعلها وسائل للدفاع عن الحق والعدل والخير، وتلطيف مشكلات الحياة على الناس، وأن يكون الفن أداة للرقي العقلي والثقافي والأخلاقي والروحي لا أن يكون عكس ذلك.

3- تقوية الإيمان في نفوس الشباب بالوسائل المختلفة، وما يترتب على الإيمان بالله من مسؤوليات والتزامات أخلاقية ودينية واجتماعية وإنسانية، فالإيمان الحق هو الذي لا يترك للشاب فراغاً أو اهتماماً بغير ما هو جادّ مفيد في الحياة.

4- سدّ المنافذ والأبواب المؤدية إلى تلك الممارسات من المثيرات المتعددة للغرائز، والداعية إلى سعار الجنس وجحيمه.

5- تشجيع الزواج المبكر بين الشباب وتسهيل الأمر لهم بتبني الدول لحلّ هذه المشكلة خاصة بين الشباب الجامعي.

6- إحسان التوجيه الرياضي للشباب، لتصريف طاقاتهم في المناشط النافعة والأعمال الإنسانية، والرحلات العلمية الموجهة، والمخيمات التربوية والعسكرية الطابع والعمل.

7- توعية الشباب بالمتغيرات النفسية والجسمية والعاطفية الملازمة لمرحلة البلوغ وما بعدها حتى يمكنهم سهولة التكيّف مع واقعهم الجديد، ومعرفة وظائفهم الحياتية التي سيقبلون عليها، وليكونوا الاتجاهات السليمة الطبيعية نحو مسائل الجنس والزواج وغيرهما.

8- إيجاد البيئة الصالحة، والمحضن الطيب سواء في البيت أو المدرسة أو المجتمع حتى تنمو شخصياتهم السوية، وميولهم السليمة في إيجابيةٍ وحبٍّ وبناءٍ وتعميرٍ للحياة.

1998-2020 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة