English| Deutsch| Français| Español

 قال عبد العزيز بن أبي رواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح، فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » الاعتكاف » أحكام الاعتكاف (30)

 
رقـم الفتوى : 185605
عنوان الفتوى: هل يعتكف في البيت إذا كان يخشع أكثر إذا صلى وحده
تاريخ الفتوى : 2012-08-22 / 22-8-2012

السؤال

اقتربت العشر الأواخر من رمضان وسنة الاعتكاف، ولكن حالي في الصلاة والدعاء خصوصا قيام الليل عندما أكون وحدي أفضل من وجودي بين الناس، حيث قد لا تتوفر الخلوة المطلوبة في المسجد، فهل في مثل حالي هذا يفضل أن لا أعتكف؟ ونفس الأمر بالنسبة للتراويح: هل حضوري التراويح يفضل عن صلاة القيام وحدي وإن كان الخشوع أفضل عندما أكون وحدي؟.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالاعتكاف كما عرفه العلماء هو لزوم المسجد بقصد التعبد لله عز وجل، وهو مشروع بالكتاب والسنة والإجماع فأما الكتاب: فلقوله تعالى: وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {البقرة:187}.

وأما السنة: فلأحاديث كثيرة ثابتة في الصحيحين وغيرهما تدلُ على ثبوت الاعتكاف من فعله صلى الله عليه وسلم.

وأما الإجماع: فقد قال ابن قدامة في المغني: قال ابن المنذر: أجمع أهل العلم على أن الاعتكاف سنة لا يجب على الناس فرضاً، إلا أن يوجب المرء على نفسه الاعتكاف نذراً، فيجب عليه. انتهى.

ويتأكد الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان، وعليه فنقول للسائل يسن في حقك الاعتكاف ولو كانت حالك في الخشوع في الصلاة أفضل من صلاتك مع الناس، فإن ذلك لا يغير شيئا في حكم الاعتكاف، والأولى أن تصلي  التراويح جماعة مع الناس، وحاول أن تحضر قلبك فيها، ولك أن تقوم بعد ذلك وحدك بما شئت من قراءة القرآن ومن المعلوم أن المعتكف قد ينفرد بنفسه وقد لا ينفرد، وهو مع ذلك في عبادة، قال ابن القيم في مدارج السالكين: والأفضل في العشر الأخير من رمضان لزوم المسجد فيه والخلوة والاعتكاف دون التصدي لمخالطة الناس والاشتغال بهم، حتى إنه أفضل من الإقبال على تعليمهم العلم وإقرائهم القرآن عند كثير من العلماء. انتهى.

وانظر الفتوى رقم: 112886.

أما عن الجزء الأخير من السؤال: فالذي عليه أكثر الفقهاء أن صلاة التراويح مع الجماعة أفضل من الانفراد بها، ويرى المالكية أن الانفراد بها أو صلاتها في البيوت ولو جماعة أفضل إن لم تعطل المساجد، فإن خيف من الانفراد في التراويح التعطيل فالمساجد أفضل، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 100169.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  » تضييع الصلاة والتهاون بها من أكبر الكبائر
  » ما تستحقّه المرأة من المهر والذهب إذا طُلّقت قبل الدخول والخلوة
  » فكّ السحر بإلحاق ضرر بالساحر

المزيد

مقالات ذات صلة