English| Deutsch| Français| Español

  ثلاثة يعرفون عند ثلاثة : الحليم عند الغضب ، والشجاع عند اللقاء ، والصديق عند النائبة 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » من لا يجب عليه الصوم » الحائض والنفساء (58)

 
رقـم الفتوى : 303679
عنوان الفتوى: صيام المرأة إذا لم تر الطهر
تاريخ الفتوى : 2015-07-27 / 27-7-2015

السؤال

فتاة كانت في آخر أيام دورتها الشهرية خلال رمضان، فأكلت وشربت، وفي المساء طهرت ـ رأتْ القصة البيضاء ـ فهل تعتبر قد أفرطت متعمدة؟ علمًا أنها لم تكن تعلم أنّه يجب عليها أن تصوم إذا انقطع الدم عنها؛ لأنه من الممكن أن تطهر في أيّة لحظة - جزاكم الله كل خير-.

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمرأة إذا لم تر الطهر، فلا يلزمها الصيام، بل لا يجوز لها، لأنها ما زالت حائضًا، ولو طهرت أثناء النهار، فلا تطالب بالإمساك عند جمهور أهل العلم، وانظري الفتوى رقم:  110448.

وعليه؛ فإن المرأة المذكورة لا تعد مفطرة عمدًا، ولا شيء عليها سوى قضاء ما أفطرت؛ لأنه لا يحكم لها بحكم الطاهرات حتى ترى الطهر من خلال إحدى علامتيه ـ الجفوف، أو القصة ـ وقد ذكرت أنها لم تر القصة البيضاء إلا في المساء، ولا إشكال في هذا، ولو فرضنا أن الدم قد انقطع عنها، ورأت الجفوف قبل الفجر، ففي هذه الحالة يكون عليها أن تبادر بالاغتسال، وتصوم دون انتظار القصة البيضاء على الراجح عندنا، وتراجع الفتوى رقم: 128603.

لكن إذا لم تفعل ذلك جهلًا منها بالحكم، فلا إثم عليها ـ إن شاء الله ـ لأن هذا مما يخفى على كثير من الناس، فيعذر بجهله، ولأن المسألة محل خلاف بين أهل العلم، فمنهم من يرى وجوب المبادرة إلى الغسل بمجرد انقطاع الدم، وحدوث الجفوف كما هو المفتى به عندنا، ومنهم من يرى أن المرأة إذا رأت الجفوف في مدة العادة، فلها أن تنتظر اليوم، ونصف اليوم، وعللوا ذلك بأن عادة الدم أنه يجري وينقطع. 

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  » المؤمن يعيش لإرضاء الله تعالى في المقام الأول
  »
  » صلاة من تعاطى حبوبًا مخدرة إذا لم يغب عقله

المزيد

مقالات ذات صلة