English| Deutsch| Français| Español

  قال يحيى بن معاذ : القلوب كالقدور تغلي بما فيها ، وألسنتها مغارفها ، فانظر إلى الرجل حين يتكلم ، فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه 

فتاوى رمضان » الآداب والأخلاق والرقائق » الرقائق (5279)

 
رقـم الفتوى : 407299
عنوان الفتوى: المؤمن يعيش لإرضاء الله تعالى في المقام الأول
تاريخ الفتوى : 2019-11-14 / 14-11-2019

السؤال

عمري 24 سنة، ولا أعمل، وغير متزوجة، وأنا أكمل الآن دراستي في الجامعة. باختصار: أنا أشعر أنه لا فائدة مني، ولا أريد أن أحمِّل أهلي همّي، فلديَّ أخ وأخت متزوجان، ولديهم أولاد، ومهاجرون، ولديهم مشاكلهم، وأنا أشعر أنه لا فائدة مني، فأنا أدعو بالزواج، والعمل، ولكني لست متحمسة، ليس لأني لا أثق بالله، ولكني فقدت حماسي لهذه الدنيا، فلا أرغب في الدراسة، ولا العمل، فأنا لست ذكية، ولم يطلب يدي أحد أبدًا، وليس لديَّ أصدقاء، فهم مهاجرون، فهل عدم حماسي لهذه الحياة كفر؟ فأنا أمضي يومي عاديًّا، وأهتم بالصلاة فقط، وأنا لا أشكو حزني لأهلي، ولا أعرف إذا كنت بذلك قد كفرت؛ فأنا أعرف أنه لا فائدة مني، فلماذا يجب أن أتحمس لأيِّ شيء!؟ وشكرًا.

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليس هذا كفرًا، لكنه خطأ في التصور، فإن المؤمن يعيش لإرضاء الله تعالى في المقام الأول، ولا يزيده طول العمر إلا خيرًا، فاسعي لإرضاء الله تعالى، واجعلي همّك في الحياة هو أن تزدادي قربًا منه سبحانه، ولتوجدي لنفسك الاهتمامات التي تشعركِ بقيمتكِ، وأهميتكِ في الحياة، كأن تطلبي العلم الشرعي الشريف، وتهتمي بالدعوة إلى الله تعالى.

واجتهدي في دراستك بحسب استطاعتك، وأبشري بفضل الله تعالى، وأمِّلي خيرا.

وأحسني ظنك بالله تعالى، وسليه من فضله، فإذا رزقت زوجًا صالحًا، ففي ذلك فرصة كبرى لتعمري الأرض بطاعة الله؛ بإنجاب ذرية تربينها على طاعة الله تعالى، وتعظيم أمره.

وعلى كلٍّ؛ فالمؤمن على خير في كل أحواله، وهو كالغيث، أينما وقع نفع؛ فلا داعي لهذا الحزن، ولا لهذه النظرة السلبية للأمور، وفقك الله لما فيه رضاه.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  »
  » صلاة من تعاطى حبوبًا مخدرة إذا لم يغب عقله
  » تفلّت حفظ القرآن الكريم المفاجئ

المزيد

مقالات ذات صلة
  »  
  »  
  »  

المزيد