English| Deutsch| Français| Español

  قال يحيى بن معاذ : القلوب كالقدور تغلي بما فيها ، وألسنتها مغارفها ، فانظر إلى الرجل حين يتكلم ، فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » الاعتكاف (65)

 
رقـم الفتوى : 68189
عنوان الفتوى: الاعتكاف في المسجد الحرام
تاريخ الفتوى : 2005-10-13 / 13-10-2005

السؤال

هل يجب الالتزام بمكان محدد في الحرم المكي أثناء اعتكاف العشر الأواخر، أم أستطيع التنقل داخل الحرم وتغيير المكان؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الاعتكاف هو لزوم المسجد للعبادة، وقد اتفق العلماء على أنه لا يصح إلا في مسجد، كما سبق في الفتوى رقم: 55592.

وعليه فإن كان السائل يقصد بقوله الحرم المكي المسجد الحرام فلا يجب عليه الالتزام بمكان معين منه، وله أن يتنقل داخله، ما دام داخل المسجد، وقد استحب بعض أهل العلم للمعتكف أن يمكث بآخر المسجد ليبعد عمن يشغله بالحديث، قال الشيخ أحمد الدردير ممزوجاً بنص خليل في مختصره في الفقه المالكي في باب الاعتكاف: وندب مكثه بآخر المسجد ليبعد عمن يشغله بالحديث.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  » حكم بقاء المتَبنَى على اسم الأسرة التي تبنته
  » عدم احتساب الطلاق عند الرجعة قبل انتهاء العدة هو عمل أهل الجاهلية
  » العمل في مجال مستحضرات التجميل

المزيد

مقالات ذات صلة