English| Deutsch| Français| Español

  قال يونس بن عبيد قال: لا تجد من البر شيئاً واحداً يتبعه البر كله غير اللسان؛ فإنك تجد الرجل يكثر الصيام، ويفطر على الحرام، ويقوم الليل، ويشهد بالزور بالنهار  

  

رَمَضَـانُ دَمْعِـيْ لِلْفِرَاقِ يَسِيْلُ      وَالْقَلْبُ مِنْ أَلَمِ الْـوَدَاعِ هَـزِيْلُ رَمَضَـانُ إِنَّكَ سَـيِّدٌ وَمُهَـذَّبٌ      ..

يا خير من نزلَ النفوسَ أراحلُ          بالأمسِ جئتَ فكيفَ كيفَ سترحلُ بكتِ القلوبُ على وداعك حرقةً       ..

قُل لأهـل الذُّنوبِ والآثامِ            قابلوا بالمتابِ شهرَ الصِّـيامِ إنَّه في الشـهور شهرٌ جليلٌ       ..

" لا يا أمير الشعراء " للدكتور: جابر قميحة، وقد نظم هذه القصيدة معارضة لقصيدة أحمد شوقي التي يقول في مطلعها: رمضان ولّى هاتها يا ساقي      مشتاقة..

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي: " يا شهر رمضان ترفَّق، دموع المحبين تدفَّق، قلوبهم من ألم الفراق تشقق، عسى وقفة للوداع تطفئ من نار الشوق ما أحرق، عسى ساعة توبةٍ وإقلاعٍ ترفو من الصيام..