ما أسر العبد سريرة إلا أظهرها الله على صفحات وجهه..وفلتات لسانه 
آداب زيارة المسجد الحرام
إسلام ويب
   

للمسجد الحرام آداب ينبغي للمسلم أن يُتأدب بها عند دخوله ، وهي نظير الآداب في كل مسجد إلا أنها تعظم في المسجد الحرام لمكانته ومنزلته وحرمته، فمن آداب زيارة المسجد الحرام:

1- تقديم الرجل اليمني والإتيان بدعاء الدخول: فيندب عند دخول المسجد الحرام - كغيره من المساجد - أن يدعوا الداخل بهذا الدعاء: أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، الحمد لله، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آل محمد. اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، ثم يقول: باسم الله، ويقدم اليمنى في الدخول.

2- ومن الأدب الذي يجب أن يلتزمه الداخل أن ينزه المسجد عن الروائح الكريهة كالثوم والبصل والدخان، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا - أو قال : فليعتزل مسجدنا ) رواه البخاري و مسلم .

3- تحية البيت : وهي ركعتان يؤديها المسلم ، أما من قَدِم مُحْرِماً فيبدأ بالطواف أولا.

4- تنزيه المسجد عن الخصومة ورفع الصوت: فتكره الخصومة في المسجد، ورفع الصوت، ونشد الضالة، والبيع، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا: لا أربح الله تجارتك، وإذا رأيتم من ينشد فيه ضالة فقولوا: لا ردَّ الله عليك ) رواه الترمذي وصححه الألباني .

5- الاستكثار من الطاعة: لما في المسجد الحرام من مضاعفة الحسنات، فيكثر من الطواف والصلاة وقراءة القرآن والذكر والدعاء، ولا يضيع وقته فيما لا يعود عليه بالنفع في الآخرة .

6- اجتناب المعاصي والسيئات: فالموطن موطن عبادة، ويكفي في التحذير من المعاصي في المسجد الحرام أن الله يؤاخذ فيه بالهمّ بالسيئة فضلا عن فِعْلها، قال تعالى : { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم } (الحج : 25) .

7- تجنب مزاحمة الناس ، لاسيما عند الحجر الأسود ؛ فإن استلام الحجر مستحب ، ومزاحمة الناس إذا ترتب عليها إضرار بهم حرمت .

8- دعاء الخروج: فإذا أراد المسلم الخروج من المسجد فيستحب أن يقدم رجله اليسرى، ويستحب أن يقول عند الخروج: " اللهم إني أسألك من فضلك " أو يقول : " رب اغفر لي ، وافتح لي أبواب فضلك " ، وذلك بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

تلك هي جملة من الآداب التي ينبغي مراعاتها عند دخول المسجد الحرام ، وفقنا الله للعمل بها.

1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة