الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لفظ (اليقين) في القرآن الكريم

جاء في معجم "مقاييس اللغة" أن اليَقَنَ واليقين: زوال الشك، يقال: يَقِنْتُ، واستيقنتُ، وأيقنتُ. ويقال: يَقِنَ فلان الأمر يَقَناً، ويَقْناً، وأيقَنَهُ، وأيقن به، وتيقنهُ، واستيقنه، واستيقن به: عَلِمَه، وتحقَّقَهُ. وهو يَقِنٌ ويَقُنٌ ويَقَنَةٌ ومِيقانٌ: إِذا كان لا يسمع شيئاً إلا أيقنه، وهي مِيقانَةٌ. قال...

المزيد

معالم في المعالجات النبوية الاقتصادية

لما كان المال هو قوام الحياة الذي جعله الله قياما للناس، وقد فطرت النفس البشرية على محبته حبا جما، كان لا بد من أسس إيمانية وتطبيقية للتعامل مع هذه الفطرة، وفق منهج يحقق التوازن بين حق النفس وحق الغير، فاهتمت الشريعة بالجانب الاقتصادي تأصيلا وتفريعا، ولكن لم تخلُ المجتمعات البشرية من تجاوزات وانحرافات...

المزيد

فضل النفقة على الزوجة والأولاد

الحمد لله.. خلق فسوى، وقدر فهدى، له الأسماء الحسنى والصفات العلا.. وصلى الله على عبده المصطفى ونبيه المجتبى، وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه ودربهم واقتدى فاهتدى. وبعد.. فإن الله تعالى قد جعل في الأموال حقوقا واجبات ونفقات مستحبات.. ومن الحقوق الواجبة نفقة الرجل على زوجته وأولاده بالمعروف... فقد اتفقت كلمة...

المزيد

فتاوى

استشارات

الصوتيات

المكتبة الإسلامية

دعاء الغائب... رؤية شرعية

ما الفرق بين دعاء الحاضر ودعاء الغائب؟ وما هي الشروط في دعاء الحاضر ودعاء الغائب؟ يعني هل كل من دعا غائبا يشرك، أم يوجد تفصيل؟ وأيضا شروط دعاء الحاضر ثلاثة، وهي: الحياة، والحضور، والقدرة. إذا سقط شرط أصبح شركا. وقد سألني أحدهم قائلا:
المزيد

  • اطرح سؤالك للفتوى

    وسيتم الإجابة عليه في أقرب وقت، يمكنك متابعة الفتوى والبحث عنها برقم السؤال

  • استقبالُ الأسئلَةِ على رأسِ كُلِّ ساعةٍ بتوقيت مكة "بسقف محدد لكل ساعة "

  • العرض الموضوعي للفتوى

    لسهولة الوصول للفتاوي فى موضوع يمكنك اختيار العرض الموضوعي للفتوى

  • مختارات مركز الفتوى

    مجموعة من الفتاوي الهامة التي تهم أمر كل مسلم ومسلمة

  • عن مركز الفتوى

    للتعريف عن مركز الفتوى واختصاصاته وفريق العمل به ومنهجية الفتوى.

أعاني من التفكير الزائد الذي يمنعني النوم، فما العلاج؟

أعاني منذ &1639; أشهر من التفكير الزائد في النوم، وكل يوم بالنسبة لي هو تحد جديد هل سأنام أم لا؟ وبسبب هذه الوساوس يصبح نومي متقطعاً وقليلا، دائماً أفكر في ماذا سيحدث باليوم التالي، وكيف سأذهب للعمل وأمارس حياتي طبيعياً وكذلك أقلق
المزيد

صفة هذه الطهارة (التيمم)

الباب الرابع في صفة هذه الطهارة وأما صفة هذه الطهارة فيتعلق بها ثلاث مسائل هي قواعد هذا الباب . المسألة الأولى [ حد مسح اليدين ] اختلف الفقهاء في حد الأيدي التي أمر...المزيد

بداية المجتهد ونهاية المقتصد

المؤمن يثاب على ما يقصد به وجه الله

فصل كمال اللذة في كمال المحبوب وكمال المحبة وهذا أمر عظيم يجب على اللبيب الاعتناء به ، وهو أن كمال اللذة والفرح والسرور ونعيم القلب وابتهاج الروح تابع لأمرين : أحدهما : كمال...المزيد

الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي

الصبر على طاعته والصبر عن معصيته أكمل من الصبر على أقداره

فصل قال وأضعف الصبر : الصبر لله . وهو صبر العامة . وفوقه : الصبر بالله . وهو صبر المريدين . وفوقه : الصبر على الله . وهو صبر السالكين . معنى كلامه : أن صبر العامة لله . أي رجاء...المزيد

مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين
  • تعريف المكتبة

    منتج يقدم عرضا لأهم المراجع والكتب الإسلامية في شتى علوم الدين، مع خدمات البحث المتقدم.

  • قائمة الكتب

    عرض لكتب مكتبة الشبكة الإسلامية، ويتيح الموقع عرض الكتب ومعلوماتها، وفرز الكتب بحسب الموضوع واسم المؤلف

  • تراجم الأعلام

    عرض تراجم الأعلام الواردة أسماؤهم في الكتب الإسلامية من خلال كتاب سير أعلام النبلاء للذهبي

  • كتب الأمة

    سلسلة دورية فكرية ثقافية، تطبع وتوزع في العالم الإسلامي، وتصدر عن وزارة الأوقاف القطرية.

بنين وبنات

واحة رمضان

الحج و العمرة

المواريث

جديد المقالات

تحرير الوعي

الوعي هو معرفة المرء بوجوده وإدراكه لأفكاره ومشاعره، وحين تتسع دائرة وعي الإنسان يصبح مدركاً لمحيطه، وزمانه، وما فيه من مصادر السرور وبواعث الحزن والاكتئاب، كما يصبح مدركاً للفرص والتحديات والإمكانات... المزيد

علو همة الشباب

إن فترة الشباب في حياة الإنسان هي أحفل أطوار العمر بالمشاعر الحارة والعواطف الفائرة، لكنها ليست عهد العافية المكتملة في البدن الناضج فقط، بل إنها كذلك عهد النزعات النفسية الجياشة، يمدها الخيال... المزيد

حدث في مثل هذا الأسبوع (4 - 10 صفر)

وفاة الأستاذ محمد المبارك 7 صفر 1402هـ (1981م): الأستاذ محمد المبارك رائد من روَّاد الفكر الإسلامي المعاصر، ممن جمعوا بين علوم الشرق، ودراسة الثقافة الغربية في "السوربون"، وكان لهذا الجمع أثره... المزيد

مقتطفات أقسام المكتبة

والفرق بين الرغبة والرجاء

فصل منزلة الرغبة
ومن منازل : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) منزلة الرغبة .
قال الله عز وجل : ( يدعوننا رغبا ورهبا ) . والفرق بين الرغبة والرجاء أن الرجاء طمع . والرغبة طلب . فهي ثمرة الرجاء . فإنه إذا رجا الشيء طلبه . والرغبة من الرجاء كالهرب من الخوف . فمن رجا شيئا طلبه ورغب فيه . ومن خاف شيئا هرب منه .
والمقصود أن الراجي طالب ، والخائف هارب .
قال صاحب " المنازل " :
الرغبة هي من الرجاء بالحقيقة ؛ لأن الرجاء طمع يحتاج إلى تحقيق والرغبة سلوك على التحقيق .
أي الرغبة تتولد من الرجاء . لكنه طمع . وهي سلوك وطلب .
وقوله : الرجاء طمع يحتاج إلى تحقيق أي طمع في مغيب عنه مشكوك في حصوله ، وإن كان متحققا في نفسه ، كرجاء العبد دخول الجنة . فإن الجنة متحققة لا شك فيها . وإنما الشك في دخوله إليها . وهل يوافي ربه بعمل يمنعه منها أم لا ؟ بخلاف الرغبة فإنها لا تكون إلا بعد تحقق ما يرغب فيه . فالإيمان في الرغبة أقوى منه في الرجاء . فلذلك قال : والرغبة سلوك على التحقيق .
هذا معنى كلامه . وفيه نظر .
فإن الرغبة أيضا طلب مغيب ، هو على شك من حصوله . فإن المؤمن يرغب في الجنة وليس بجازم بدخولها . فالفرق الصحيح أن الرجاء طمع والرغبة طلب . فإذا قوي الطمع صار طلبا .
المزيد

للمؤمن أن يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه

وغمص الناس : هو احتقارهم وازدراؤهم ، وذلك يحصل من النظر إلى النفس بعين الكمال ، وإلى غيره بعين النقص . وفي الجملة ، فينبغي للمؤمن أن يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه ، ويكره لهم ما يكره لنفسه ، فإن رأى في أخيه المسلم نقصا في دينه ، اجتهد في إصلاحه .
قال بعض الصالحين من السلف : أهل المحبة لله نظروا بنور الله ، وعطفوا على أهل معاصي الله ، مقتوا أعمالهم ، وعطفوا عليهم ليزيلوهم بالمواعظ عن فعالهم ، وأشفقوا على أبدانهم من النار ، ولا يكون المؤمن مؤمنا حقا حتى يرضى للناس ما يرضاه لنفسه ، وإن رأى في غيره فضيلة فاق بها عليه فتمنى لنفسه مثلها ، فإن كانت تلك الفضيلة دينية ، كان حسنا ، وقد تمنى النبي صلى الله عليه وسلم لنفسه منزلة الشهادة .
وقال صلى الله عليه وسلم : لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالا ، فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار ، ورجل آتاه الله القرآن ، فهو يقرؤه آناء الليل وآناء النهار . وقال في الذي رأى من ينفق ماله في طاعة الله ، فقال : " لو أن لي مالا ، لفعلت فيه كما فعل ، فهما في الأجر سواء " وإن كانت دنيوية ، فلا خير في تمنيها ، كما قال تعالى : فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله... المزيد

قصة الإمام شمس الدين مع تيمور

قصة الإمام شمس الدين مع تيمور
قلت : قد سنح في خلدي أن أذكر هنا قصة صدرت من سيدنا الإمام الهمام شمس الدين قاضي القضاة أبي إسحاق إبراهيم بن قاضي القضاة شمس الدين بن مفلح الراميني الأصل ثم الدمشقي ولد صاحب الفروع ، وذلك أن تيمور كوركان ويقال له ( تيمور لنك ) لما فعل بالشام وأهلها ما فعل ، وعم بظلمه البر والبحر والسهل والجبل ، وكان قد طلب الصلح ، واجتمع به أئمة الإسلام وأظهر الحلم والصفح ، وكان عبد الجبار المعتزلي إمامه .
وهو الذي يملك زمامه ، يناظر علماء السنة بحضرة تيمور . ولا يمكنهم الجواب عن أكثر الأمور . فطلب من العلماء كتابة سؤال يتوصل به إلى الإنكار والضلال وهو أن يكتبوا ويختموا الكتاب ، بأن فضيلة النسب مقدمة على فضيلة العلم بلا ارتياب ، فتقاعسوا وأحجموا ، وعلى الجواب وجموا ، وعلم كل منهم أنه قد ابتلي ، فابتدر بالجواب الإمام شمس الدين الحنبلي فقال : درجة العلم أعلى من درجة النسب ، ومرتبتها عند الخالق والمخلوق أسنى الرتب ، والهجين الفاضل يقدم على الهجان الجاهل ، والدليل في هذا جلي .
وهو إجماع الصحابة على تقديم أبي بكر على علي ، وقد أجمعوا أن أبا بكر أعلمهم . وأثبتهم قدما في الإسلام وأقدمهم ، وإثبات هذه الدلالة ، من قول صاحب الرسالة { لا تجتمع أمتي على ضلالة } .
ثم أخذ... المزيد



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:03 AM
  • الظهر
    11:27 AM
  • العصر
    02:54 PM
  • المغرب
    05:32 PM
  • العشاء
    07:02 PM

مشاركات الزوار أضف مشاركة جديدة

هشام

جزاكم الله خيرا وازادنا وإياكم علما نافعا وثبتنا وإياكم على الحق وأسأله سبحانه وتعالى أن ينفع بكم الأمة وأن تفتونا بما يرضه ، إني أحبكم في الله .......

14 / 9 / 2021