الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعادة تقييم نظرة الإسلام عن المرأة

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:12/05/2001
  • التصنيف:اقرأ في إسلام ويب
  •  
3972 0 334
عندما التحقت بفريق برنامج "Islam live" منذ سنتين مضتا ، كانت نظرتي عن الإسلام قد سيطرت عليها نظرة الإجحاف ، واعتبار معالجته لموضوعات النساء مقيتة وجائرة ، مكمن ذلك البرقع أو النقاب ، الذي كنت أعتبره ظلمًا للنساء ؛ من حيث إنه يجعلهن مجهولات مخيفات بلا صوت ، في حين يجعل الرجل هو القاعدة الأساسية للمجتمع الإسلامي ، ويقتصر دور المرأة - بصورة قدسية - على الأمومة والزوجية.
وبرنامج " الإسلام الحي" قد تم تصويره على مدار سنتين في تسعة عشر بلدًا على الطبيعة ، قد كنت المرأة الوحيدة في فريق البرنامج المكوَّن من الذكور ، وهذا أوجب عليّ أن أتصرف بشكل ملائم.
وكانت رحلتي الأولى إلى "مالي" حيث توجد جماعة مسلَّحة غير نموذجية ، وكان المطلوب أن أرصد كل صغيرة وكبيرة في هذا المجتمع ، وكنت أتساءل : أي الغرف أُجيز لي أن أدخلها ، وأي الأشخاص أُجيز لي أن أتحدث معهم ، لقد داخلني شعور - في هذا المجتمع الذكوري - أن المرأة المسلمة تشاطرني هذا الإحساس بذكورية المجتمع.
وسرعان ما تغيَّر هذا الشعور عندي ، حينما قابلت أول امرأة مسلمة ، فلقد كانت بعيدة كل البعد ومختلفة عن تصوري السابق.
إنها زوجة أحد الدعاة الذين يقومون بدعوة القرويين المشركين للدخول في الإسلام ، لقد كانت هذه المرأة متزوجة ـ من قبل ـ أحد الدبلوماسيين ، ولكنها آثرت ترك الحياة الغربية المتحررة لحياة الحجاب . من وجهة نظري أنها حكمت على نفسها بالسجن من الحياة ، ولكنني رأيت المرأة حادَّة الذكاء ، متعلمة تعليمًا عاليًا ، ومثقفة ، ولم أجدها مسجونة ، أو مظلومة ، لقد كانت امرأة مؤثرة تدير أعمال زوجها وتنظم له مواعيده.
رحلتي التالية كانت إلى شمالي نيجيريا ، حيث قابلت امرأتين وهما : زينة إبراهيم زوجة الشيخ زكزكي ، الذي يقوم بالدعوة إلى الجهاد ، ويسعى لإقامة الدولة الإسلامية ، وصديقتها فاطمة يونس . وكان موضوع اللقاء حول دور المرأة في الإسلام ، وحيث إنهما لا يتكلمان إلا إلى نساء مثلهما ؛ فقد طلبتا من المخرج أن أقابلهما ، وكنت وقتئذٍ عصبية جدًا ؛ لأنها أول مرة لي أقوم فيها بعمل لقاء مع أحد ؛ خاصة أنني كنت متوترة أن يظهر تعاطفي معهما لما هم فيه ، ولكنهما َصححتا لي مفاهيم كثيرة عن أوضاع المرأة في الإسلام ، مقارنة بما هي عليه في الغرب.
مرة أخرى أجدني أمام مثال لامرأة متعلمة ، ومتأدبة بأدب عالية ، ثم بعد ذلك ترفض الحياة الغربية من أجل الحجاب .
أخذت مجلسي على سجادة في الفناء ، وسط النساء ، وبيننا وبين الرجال حجاب جيد ، شعرت معه بأن للنساء عالمهن الخاص الذي لا شأن للرجال به .
بعد ذلك قمنا بتصوير تجمّع كبير للرجال لأداء صلاة عيد الفطر (حوالي 500.000) رجل ، ثم بعد انقضاء الصلاة توافد الرجال لمبايعة وتهنئة الأمير كانو بالعيد . حقًا لقد كنت ممتنّة لسماحهم لي بمشاهدة هذه الأحداث ، ولكن بأي ثمن ؟ إنها إبادة كاملة لأنوثتي.
وتحدثت المرأتان ، ومن خلال ذلك رأيتُ بذور إعادة تقييمي لنظرة الإسلام إلى المرأة.
لقد كان فيما قالوا " أن البرقع يبيّن رفضهم للنظم الغربية البعيدة عن القيم ، التي تمتهن بسببها المرأة ، بينما الإسلام يرفعها إلى موقع شرف واحترام وعِفّة.
إنما الجور كل الجور يكون من هؤلاء الذين يريدون للمرأة أن تتعرَّى . تمامًا مثلما البرقع عندكم يمثل جورًا ؛ لنا فإن الفساتين القصيرة ، وتعرية النحور تمثل عندنا جورًا لكم.
حقًا إن الرجال في الغرب يخدعون النساء بزعم التحرر ، بينما هو قمة العبودية لرغبات الرجال.
لقد كنت أجد أنه من حقي أن أختار ملابسي ، ولكنها في الحقيقة تفرض علي من قبل ما سيجعل جسدي أكثر جاذبية للرجال ؛ حيث لا يمكن فصل الهوية الأنثوية عن المظهر ، وهذا يجعل المرأة محصورة في الحيز نفسه ، حيث تكون القواعد مفروضة من قبل الرجال.
إن اختيار لبس البرقع هو قرار واعٍ لتحديد دور المرأة في المجتمع وعلاقتها مع الرجل . تلك العلاقة المستندة على الاحترام المتبادل ، والذي هو مفقود في المجتمع الغربي المتحرر ، إن البرقع عند المسلمين يبيّن تأكيد ظاهرة الالتزام الديني الذي هو أقوى من الالتزام السياسي.
لقد كانت تصوراتي عن الجور في شكل البرقع ، أو معاملة الإسلام للمراة غير صحيحة ، وإذا كان لي الحق في تعريف المساواة ؛ فلا يمكنني أن أقول إن الإسلام يجور على النساء ، ليس أن لدى النساء المسلمات مطلق الحرية في الاختيار ؛ بل إنهن أكثر حرية مني ، حيث إنهن لم يقبلن ما يفرضه عليهن الرجال في الغرب بدعوى التحرر ، كما لا يمكنني أن أقول إنهنَّ اضطهِدن ، وأنا لم أُضطهد ؛ حيث إن حياتي تأثرت بقرارات الرجال مثلهن ، ولكن الفرق أن عنصر الاختيار لم يكن لي.
حقًا إن مواقفهنَّ ، ومجادلاتهنَّ ركزت الضوء لي ، وأظهرت عيوب وجهة نظري في حريتي الخاصة.
عن ماري ووكر إنتاج (BBC2) سلسلة "ISLAM LIVE" مقالة عن مجلة IMPACT MAGAZINE.

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.