الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عهد الذئاب ..!

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:04/08/2001
  • التصنيف:فنون الأدب
  •  
1278 0 386

زعموا للذئب عهدًا يُرتجـى ..... من عهود الغاب .. أو من ذِمَمِ
فتنادوا بينهم واستفتحـوا ..... وتواصوا بمصيـــــــــر الغـَـنم!
وسعوا للذئب.. قلبًا واحدًا ..... بالأماني والوفاء المُلهــــــــــــم
وتباروا في دوربٍ شــرّعـت ..... صفحاتٍ من خسيس المأثـــــم !
صافحت أحلامهم أحلامـــــه ..... وتباكى الغــدرُ .. للمستسلــــم !

                وركعنا ...!

وركعنا .. وغدت أظــفاره ..... في مآقينا ســـــــــــعيرًا والــدمِ
وركعنا .. فاستزادت خِسّـةً ..... جمّعتها خسّةُ المنتقـــــــــــــــمِ
فغدونا دمعةً في مــــوطنٍ ..... فيه تحبو حالكاتُ الظُلَـــــــــــم
يتهاوى بين مــوج عاصـف ..... وسعير خانـقٍ مضـــــــــــطـرم
كلـما ضاقت به أنفاســـه ..... وتعالت صَرخـــاتُ المأتــــــــمِ
وسعى "للأسدِ" يبغي عِــزّةً ..... تفتديه من جحــيم الحِمـــــــــــمِ
وتداوي داءها أسيافُهـــا ..... أطرقت "آسادهُ " .. من صَممِ !

موطن يشقى ، وشعب يائـس ..... ودمــــــــــوع في عيون اليُتمِ
ونضالٌ أُغــمِدت أسيافُــه ..... قد وهبنــــــــاه ضمير "الأمم"
وانتظرنا في دروب الذل ما ..... قد يُرجى مـــــن فُتاتِ المنعِم
كغريق ضيّعتــــــــه لجّةً ..... "فرعاه" الحوتُ في ذاك الفمِ!
وانبرت تلعب في أقـدارنا ..... سطوة الباغــــي وقهرُ المجرم
عُصبةً تختال في أهوائـها ..... قد رأت فينا ثمـــــــين المغـنم
تشترينا سلعةً مهزومـــة ..... شمسها غابت .. بكهف الـهرم
داؤها وهنٌ سرى في دمـها ..... وهواها في رحــيقِ الــــــــنَهَمِ
قد تساوى عندها طعم المنى ..... أن تُروّيها .. وطعــمُ العلقـــــم
فانزوت أحلامُها مدفونـــةً ..... في دروب الذلّ .. دون الأنجم
جرّدتها لقـــمةً موبـوءةً ..... تشتريـــنا .. من ربيع الموســم
أسكرتها جُرعـــةٌ مسمومةً ..... من يدِ الأوهـام تسري في الدم
قتلتها طعنة في الظهر كم ..... قد توارت خلف ثوب المكـــرم
مزّقتنا .. بين مخدوعٍ بها ..... ساذجٍ في الركب .. لمّا يفهمِ !
ومراءٍ طامـع .. تحكمــه ..... شهوةُ المفتــــــــــــون والمُتنعِّم
وغريرٍ شاقه ومض الصدى ..... فجرى ينساق نحـــــــــو النغمِ
فغدونا كاـدمى في معلبٍ ..... نثرتهــــــــــــا خُدعةُ الملتهم !
كبّلتنا في مواثيق لـها ..... حرّمـــــت فينا .. خيالَ الحُلُمِ
سلبتنا عزّة كنّا بــهـا ..... ســـــــادة الدنيا وفخـــر الأممِ
خدعتنا بالمنى نــرشُفه ..... أمنـــــــــــــياتٍ من بديع الكلمِ
ووعودٍ .. ووعيدٍ! زرعت ..... في مآقينا ظـــــــــــلال السقمِ

                وركعنا .. !
وركعنا ونيوبُ الذئـب قـد ..... أنشبت أظــــــفارها .. في الظُلم
ويدُ "الراعي" سيوفٌ جُرّدت ..... دون صوت الحق .. دون الحُرم
ودروب المكر قد سادت بنا ..... من مصيرٍ لمــــــــصيرٍ مُبهم !
نسمع الشكوى أنينًا صارخًا ..... فنداويها .. ببعضِ العلـــــــــــقم
نرقب الأحرار تقضي في الدجى ..... فنحييها بـــــــــــــبعض الحكم !
والقطيع استسلـمت "آساده" ..... في عصا "الراعي" بذُلٍ تحتمي!
كلما قد أطفأت مــن حسرةٍ ..... أشعلـــــــــتها .. حسرةُ المنهزم
فاشربي كأسًا مـراراً ذُلُّها ..... يا عهود "الأسد" دومًا واحلمي
( لا يلام الذئب في عدوانه ..... إن يكُ الراعي عدوَّ الغنـــم ) !!

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق

الأكثر مشاهدة اليوم

فنون الأدب

عهد الذئاب ..!

زعموا للذئب عهدًا يُرتجـى ..... من عهود الغاب .. أو من ذِمَمِفتنادوا بينهم واستفتحـوا ..... وتواصوا بمصيـــــــــر الغـَـنم!وسعوا للذئب.. قلبًا واحدًا ..... بالأماني والوفاء المُلهــــــــــــموتباروا في دوربٍ شــرّعـت ..... صفحاتٍ...المزيد