الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مرض الجمرة الخبيثة يزرع الرعب في الولايات المتحدة..

1055 0 381


أعلن الرئيس الاميركي جورج بوش يوم الجمعة (12/10/2001)أن أميركا "ما زالت في خطر" غير أن حكومته قادرة على أن "ترد بسرعة على هذا الخطر" في إشارة إلى حالة الأصابة الجديدة بمرض الجمرة الخبيثة التي اكتشفت في نيويورك.

وقال بوش، خلال حفل في البيت الأبيض تكريما للجالية اللاتينية الأميركية "اليوم، اكتشفنا حالة جديدة بالاصابة بمرض الجمرة الخبيثة. أنه مصدر قلق لأمتنا لكنني أريد أن يعرف الجميع في البلاد اننا سنتدخل بسرعة، باسرع وتيرة واشد قوة متاحة لنا".

وكانت السلطات الأميركية أعلنت قبل ذلك بساعات قليلة أنها اكتشفت في نيويورك أن "اختبارات أولية أظهرت أن إحدى موظفات شبكة إن.بي.سي. أصيبت بنوع جلدي من مرض الجمرة الخبيثة يتمثل في التهاب جرثومي في الجلد".

وأعلن وزير الصحة الاميركي تومي تومسون يوم الجمعة أن جميع الدوائر الصحية وضعت "في حالة التأهب القصوى" بعد اكتشاف إصابة إحدى موظفات شبكة إن.بي.سي. في نيويورك بنوع جديد من مرض الجمرة الخبيثة.

من جهة أخرى أعلن وزير العدل الأميركي جون اشكروفت خلال المؤتمر الصحافي ذاته فتح تحقيق منفصل حول هذه الإصابة الجديدة التي لا تمت ظاهريا بصلة إلى الإصابات في فلوريدا على حد تعبيره.

وقال تومسون إن "على الاميركيين إن يدركوا أن جهازنا الصحي العام وضع في حال التاهب القصوى تحسبا لكل الأمراض التي يمكن ان تنجم عن انواع عديدة من الهجمات البيولوجية او الارهابية".

وقال اشكروفت : إن "مكتب التحقيقات الفدرالي (اف.بي.اي.) فتح تحقيقا جنائيا منفصلا لتحديد مصدر مرض الجمرة الخبيثة في اصابة نيويورك".

وقال : إن ال"اف.بي.اي" يعمل بالتعاون مع مراكز مراقبة الأمراض في أتلنتا والبريد الأميركي.

كذلك أكد مساعد مدير الـ اف.بي.اي. في نيويورك باري مون خلال مؤتمر صحافي الجمعة أن الاصابة الجلدية بمرض الجمرة الخبيثة التي اكتشفت في نيويورك لا تمت بصلة الى اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.

وقال انه في الوقت الحاضر: "لا نرى اي صلة مع احداث 11 ايلول/سبتمبر".

وتابع "اننا نعالج المسألة في اطار تحقيق جنائي يهدف بصورة خاصة الى معرفة ما اذا كان هناك رابط مع ما حصل في فلوريدا".

بن لادن متهم بنشر الجمرة..
إلى ذلك أعلن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مساء الجمعة أنه لن يفاجأ إذا ما نسبت حالات مرض الجمرة الخبيثة المكتشفة في الولايات المتحدة منذ بضعة أيام الى شبكة أسامة بن لادن.

وقال تشيني في حديث مع شبكة "بي بي سي" التلفزيونية الأميركية أن "الطريقة الوحيدة لاثبات المسؤولية هو التحرك على اعتبار أنه يمكن أن يكون هناك رابط" بين الجمرة الخبيثة وشبكة بن لادن.

وأضاف: "أعلم أن التحقيق لم ينته بعد، وأن الأمر قد يكون مصادفة ولكني أشك".

وأعلن مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) من ناحيته أن الرسالتين اللتين تحتويان على مسحوق مشبوه وأصابتا بالتأكيد شخصا في محطة "ان بي سي" وأحدثت ذعرا في صحيفة نيويورك تايمز، أرسلتا من فلوريدا.

وقال مساعد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي في نيويورك باري ماون خلال مؤتمر صحافي "هناك شبه كبير بين الرسالتين" ولكنه لم يعط تفاصيل اضافية لئلا يعرقل سير التحقيق.
وأضاف: أن الرسالتين وضعتا في مركز بريد بمدينة سانت بيترسبورغ (فلوريدا) موضحا أن إحداهما تحمل ختما بتاريخ 20 ايلول/سبتمبر والثانية بتاريخ الخامس من تشرين الأول/اكتوبر.

واضح أن الأمر يتعلق برسائل مشابهة لبريد المؤسسات العادية ولا تحمل عنوان المرسل.

ولم يشأ أن يحدد لمن وجهت الرسالتان لكن نيويورك تايمز كشفت خلال النهار أن الرسالة التي وصلت إلى مكاتبها تحمل عنوان جوديت ميللر الصحافية المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط ومسائل الإرهاب.

استهداف الصحفيين
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد أعلنت بدورهاأنها أخلت قاعة التحرير طوال ساعات عديدة يوم الجمعة بعد أن تلقت إحدى الصحافيات العاملات فيها والمتخصصة في شؤون الشرق الاوسط وقضايا الارهاب ظرفا يحتوي على مسحوق ابيض مشبوه.
وكان المسحوق الابيض في ظرف موجه الى جوديت ميلر التي خصصت مؤخرا العديد من المقالات "لمقاتلي الجهاد" والتي تعنى بوضع الاصولي اسامة بن لادن.

واخليت قاعة التحرير في الطابق الثالث من مبنى الصحيفة حتى تجري فيها التحليلات الضرورية بينما فتحت الشرطة تحقيقا في هذا الصدد.

وأعلنت الصحيفة في بيان: "إن المادة أعطيت للسلطات وقد تم اختبار الهواء في قاعة التحرير بمواد كيميائية وإشعاعية وتبين أن نتائج هذه الاختبارات سلبية".

وأضافت الصحيفة: إن "تحليلات تجرى حاليا للمسحوق الذي كانت تنبعث منه رائحة مسحوق تالك وسيتم الإعلان عن النتائج بعد 12 ساعة".

وقد شاركت جوديت ميلر في فيلم وثائقي حول بن لادن بثته شبكة "بي.بي.اس" التلفزيونية الأسبوع الماضي.

وتعتبر الصحافية التي تعمل في نيويورك تايمز منذ 1977، متخصصة في الشرق الاوسط وقد تولت منصب مديرة مكتب القاهرة وكانت مراسلة حرب خلال حرب الخليج وقد كتبت العديد من الكتب احدها حول الرئيس العراقي صدام حسين.

اكتشاف بؤرة المرض في كازاخستان
وأعلنت وزارة الخارجية الاميركية أن فريقا متخصصا من وزارة الدفاع الاميركية اكتشف بؤرة لمرض الجمرة الخبيثة في تجهيزات علمية قديمة في كازاخستان خلال عملية تفتيش.

وقال الناطق باسم الوزارة ريتشارد باوتشر إن هذا الفريق الذي كان يعمل في اطار برنامج روسي اميركي ينفذ منذ وقت طويل للحد من الاخطار الجرثومية، اكتشف غبيرة في هذه الجرثومة قبل ايام عديدة.

وقال: "انه فريق يبحث عن جرثومة الجمرة الخبيثة واعتقد انهم وجدوا ما كانوا يبحثون عنه".

وأضاف : إن هؤلاء الاشخاص المتخصصين في هذا النوع من التفتيش "محميون جدا" وقد أعطيت لهم أدوية وقائية في حال
تعرضوا الى المرض عرضا.

وأعلن وزير الصحة الأميركي تومي تومسون اليوم الجمعة أن جميع الدوائر الصحية وضعت "في حال التاهب القصوى" بعد اكتشاف إصابة إحدى موظفات شبكة إن.بي.سي. في نيويورك بنوع جديد من مرض الجمرة الخبيثة بينما أعلن وزير العدل جون اشكروفت من جهته فتح تحقيق منفصل حول هذه الإصابة الجديدة بعد اكتشاف ثلاث إصابات في فلوريدا.

طرق العدوى ثلاث
تجدر الإشارة أن مرض الجمرة الخبيثة الذي أشير إلى إصابة رابعة به في نيويورك ينتقل عبر التنشق او اللمس او ابتلاع البكتيريا.

وفي الاحوال الثلاث تدخل بكتيريا "باسيلوس انتراسيس" الجسم وتبحث عن مكان مناسب للنمو. عندئذ تنتج الجرثومة أنواعا من التوكسين تؤدي إلى الوفاة إذا لم يعالج المرء بالمضادات الحيوية قبل فوات الأوان.

ويشكل التنشق الطريقة الأساسية للإصابة بمرض الجمرة الخبيثة كسلاح جرثومي بسبب سهولة انتشار الجراثيم ووصولها إلى القنوات التنفسية كي تطلق العناصر المرضية.

ويتمتع المرض بصورته التنفسية بأطول فترة كمون قد تصل إلى 60 يوما حسب دراسة أجراها خبراء في مرض الجمرة الخبيثة نشرت عام 1999 في مجلة "جورنال اوف ذي أميريكان ميديكال اسوشياشن".

أما العدوى باللمس فهي الأكثر انتشارا في العالم لان الإنسان لطالما أصيب بها تاريخيا من خلال الاحتكاك بالماشية المصابة.

ولكن إذا كان الأمر عملا جرميا يمسي احتمال العدوى باللمس ضئيلا جدا لأنه يتطلب احتكاك الجراثيم بجرح أو خدش يكون عادة على اليد أو الذراع بما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.

أما فترة الكمون عند الإصابة باللمس فهي أقصر من انتقال المرض عبر الاستنشاق ولا تتعدى 12 يوما حسب الخبراء.

أما طريقة العدوى الأخيرة فهي عبر الهضم بعد ابتلاع البكتيريا في اللحوم أو غيرها من الأطعمة. ويصعب ربط هذا النوع من العدوى بعمل إجرامي ، ولا يمكن حدوثه في حالة هجوم إرهابي جرثومي.

وتشكل جزيئات البكتيريا العنصر الأساسي في اختيار الأسلحة الجرثومية لأنها تقاوم التلف وتستطيع أن تبقى حية عقودا من الزمن عند حفظها في مكان جاف وبعيد عن الضوء.

..................

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق