الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ركب الأنبياء عليهم السلام

859 0 301

إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام

عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بوادي " الأزرق " ، فقال : ( أي واد هذا ؟ ) ، فقالوا : هذا وادي " الأزرق " ، قال : ( كأني أنظر إلى موسى عليه السلام هابطا من الثنية ، وله جؤار إلى الله بالتلبية ) رواه مسلم .

وعنه رضي الله عنهما قال : " لما فرغ إبراهيم عليه السلام من بناء البيت قيل له : " أذن في الناس بالحج " ، قال : " ربّ وما يبلّغ صوتي ؟ " ، قال : " أذن وعليّ البلاغ " ، قال : فنادى إبراهيم : " يا أيها الناس ، كُتب عليكم الحج إلى البيت العتيق " ، فسمعه من بين السماء والأرض . أفلا ترون أن الناس يجيئون من أقصى الأرض يلبون ؟ " . ذكره الحافظ ابن حجر في الفتح .

وفي رواية أخرى عنه قال : فأجابوه بالتلبية في أصلاب الرجال وأرحام النساء ، وأول من أجابه أهل اليمن ، فليس حاج يحج من يومئذ إلى أن تقوم الساعة إلا من كان أجاب إبراهيم يومئذ . ذكره الحافظ ابن حجر في الفتح .

وعن مجاهد رحمه الله ، أن إبراهيم عليه السلام حين أُمر أن يُؤذّن بالحج ، قام على المقام فقال : " يا أيها الناس أجيبوا ربكم " ، قالوا : لبيك لبيك . فمن حجّ اليوم فقد أجاب إبراهيم يومئذ في أصلاب آبائهم . رواه أبو يعلى الموصلي ، وصحح إسناده ابن تيمية .

وأخرج ابن أبي شيبة و ابن جرير عن مجاهد ، أن إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام ، حجا وهما ماشيان .

يونس عليه السلام

عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  أتى على ثَنيّة " هرشي " ،  فقال : ( أي ثنية هذه ؟ ) ، قالوا : ثنية " هرشي " – وثنيّة هرشي : جبل على طريق الشام والمدينة - ، قال : ( كأني أنظر إلى يونس بن متّى عليه السلام ، على ناقة حمراء جعدة ، عليه جبّة من صوف ، خطام ناقته خلبة ، وهو يلبّي ) رواه مسلم .

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق

الأكثر مشاهدة اليوم

في ركب الصالحين

ركب الأنبياء عليهم السلام

إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بوادي...المزيد