الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار مع الداعية: د.أحمد الفرجابي

حوار مع الداعية: د.أحمد الفرجابي
3391 0 600

 الشيخ من مواليد السودان عام 1964، حاصل على الدكتوراه في التفسير، يعمل إمام وخطيب بمنطقة معيذر الشمالية بدولة قطر، متزوج وله أربعة من الأبناء.

له من البحوث والمؤلفات: ( بين الشورى والديمقراطية، فقه الدعوة إلى الله، الإمام مالك حياته وسيرته) بالإضافة إلى بعض الرسائل العلمية، والبرامج الإذاعية.

كان للشبكة الإسلامية هذا الحوار معه حول الدعوة إلى الله عز وجل :

1) أولاً ممكن تذكر لنا أهمية الدعوة إلى الله كما يرى فضيلتكم؟

هي أهم الأعمال التي تميز هذه الأمة، ولا حياة ولا رفعة إلا بالدعوة إلى الله، وقد بعث الله نبيه داعيًا وهاديًا.

2) هل يمكن أن تذكر لنا بعض فضائل الدعوة إلى الله؟

يكفي ما ورد بشأنها في كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً)[فصلت:33]، (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)[آل عمران:110]، وبالدعوة تكون النجاة: (أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ)[الأعراف:165]، وبالدعوة إلى الله تطول الأعمار، و"لأن يهدي الله بكل رجلاً واحدًا خير لك من حمر النعم".

3) وما هو وجه الاختلاف بين الدعوة أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم عمَّا هي عليه في وقتنا الحاضر؟

كانت الدعوة شرف ومهمة ورسالة، وأصبحت عند كثير من الناس وظيفة، كانت بسيطة وأصبحت عن بعض الناس معقدة، كانت مهمة لكل الناس وأصبحت محصورة في أشخاص ومؤسسات.

4) ما هو تقييمك للدعاة اليوم؟

فيهم ولله الحمد خير كثير، لكننا ننتظر منهم أكثر وأكثر، وسوف يكون أثرهم عظيم إذا نظموا الجهود ووزعوا الأدوار والمهام، وعمَّروا قلوبهم بالتآلف والمحبة، وأحسنوا الظن ببعضهم، وأخلصوا في دعوتهم.

5) هل ترى أن عدد الدعاة كافٍ؟ وما هو المطلوب؟

العد غير كافٍ، ولابد من زيادة الدعاة في الكم والكيف، وإشعار كل مسلم بدوره في نصر الإسلام ونشره، وليس من الضروري أن يتحول الجميع إلى خطباء؛ ولكن الصواب أن يخدم كل مسلم الإسلام من موفقه ومواهبه، وهو يردد بئس المسلم أنا إذا أتي المسلمون من قبلي.

6) لو أردنا أن نعقد مقارنة بين دعاة الحق ودعاة الباطل، فماذا نقول باختصار؟

المقارنة بين الثرى والثريا ولكن باختصار: يلاحظ أن دعاة الباطل لهم إمكانات مادية وإعلامية كبيرة، وأمم الشرق قد اتحدت لحربنا، ولكن (فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ)[الأنفال:36]. أما دعاة الحق فإمكاناتهم المادية والإعلامية محدودة. دعاة الباطل يخططون ويعملون في شكل مؤسسات ضخمة، ودعاة الحق متفرقون.

7) ما هي أهم وسائل الدعوة التي ينبغي التركيز عليها؟

لابد من استخدام كل الوسائل حتى يتنوع الطرح وتسمع الدنيا كلام الله، ومن الضروري إنشاء قنوات فضائية إسلامية، والاستفادة من الشبكة العنكبوتية، والاهتمام بمناهج التعليم، مع ضرورة الحرص على إحياء دور المسجد وإقامة نظام الحسبة.

8) ما هي أهم فئات المدعوين التي ينبغي الاعتناء بها في نظرك؟

المسلم يحرص على إيصال الدعوة لكل أحد؛ لأن رسالتنا هي: إخراج الناس من الظلمات إلى النور، وقد دخل النبي صلى الله عليه وسلم على غلام يهودي يحتضر ودعاه إلى الله، ولكن الاهتمام بالمعلمين والإعلاميين وأصحاب الوجاهات، يوفر للدعوة الحماية وسرعة الانتشار.

9) كيف يمكن الرقي بالدعوة والدعاة؟

عن طريق عقد الدورات لتأهيل الدعاة، شريطة أن يكون التركيز على الجانب العملي، ومن الضروري أن تكون كليات الدعوة متنقلة بأنشطتها، خاصة في السنوات الأخيرة حتى لا تخرج موظفين.

10) ما أهم الكتب التي تنصح بها الدعاة؟

بعد كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته، ننصح الدعاة إلى الله بالأخذ من كل شيء بطرف،

فإن النحل لما جني من كل فاكهة      حوى لنا جوهرين الشمع والعسلا

 فالشمع نور يستضاء به       والشهد يبري لنا الأسقام والعللا

11) من هم أبرز الدعاة المعاصرين الذين تنصح بهم؟

الأستاذ محمد قطب، الشيخ سلمان العودة، محمد بن صالح المنجد، د. ناصر العمر، محمد محمد المختار الشنقيطي، محمد حسين يعقوب، محمد حسان، محمد السيد الحاج، عبد الحي يوسف، الشيخ الزنداني، القرضاوي، فتحي يكن، يوسف العظمة، محمد إسماعيل المقدم. وأنصح بسماع أشرطة الشيخ العثيمين رحمة الله عليه.

12) ممكن تذكر لنا بعض الدعاة ممن كان لهم الأثر في مسيرتك الدعوية؟

الوالد الشيخ عبد القادر الفرجابي، الذي قضى حياته في العلم والتعلم والدعوة والاحتساب، البروفسور يوسف حامد العالِم، صاحب اليد العظمى على تحريه الأعمال الخيرية، وأحد مؤسسي البنوك الإسلامية، البروفسور أحمد علي الإمام.

13) هل لك أن تلخص لنا أسباب توجهك للمجال الدعوي؟

لأنها مهمة الأنبياء وشرف هذه الأمة رغبة في الثواب، ولا شك أن اشتغال الوالد والجد بهذه المهمة كان له التركيز عليَّ بعد توفيق الله، قال تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)[فصلت:33]، ولأن الدعوة إلى الله تصلح الإنسان نفسه، فإذا أراد أن يدعو ويذكر بالإخلاص راجع نفسه، أو أراد أن يتكلم عن الصبر حاسب نفسه. والدعوة إلى الله تجعل روح الإنسان المعنوية عالية رغم الأزمات والصعاب: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)[آل عمران:173].

14) ما هو دور الدعاة تجاه المستجدات في مجال الإعلام؟

أرى أن يقتحم الدعاة إلى الله كل الساحات، ولا يتركوا ساحة للشيطان، وأن يحرصوا على مراعاة الضوابط الشرعية، وأرجو أن تتسع صدور المخالفين لإخوانهم، فمن حق من أراد عدم الاشتراك أن يمتنع ولكن ليس له أن يمنع الآخرين من سد هذه الثغرة ، مع ضرورة الاجتهاد في تأسيس قنوات إسلامية كالمجد.

15) ما هو رأيك في العمل الدعوي النسائي؟ وكيف يطور دور الداعيات؟

المرأة هي نصف المجتمع وعلى يدها يتربى النصف الآخر، ولن تعود للأمة أمجادها إلا إذا قامت المرأة بدورها في خدمة الدين، ولابد أن نعرف أن العدو دخل علينا من جانب المرأة؛ لأنه أدرك الدور الخطير الذي كان تقوم به في إعداد الرجال وغرس شجرة العقيدة وصيانة الفضيلة.

16) ماذا تقول حول دعوة غير المسلمين؟

لقد جلبت الثورة النفطية لمنطقة الجزيرة أعداد كبيرة من البشر من مسلمين وغيرهم، وإذا كنا قد عجزنا عن حمل دعوتنا إليهم كما فعل الأجداد، فلا أقل من أن نستفيد من وجودهم في أرض الإسلام، فيقدم لهم الدعوة، فنأمن من شرهم ونضمن إخلاصهم لنا، وقبل ذلك لننقذهم من الظلمات إلى النور.

17) هل لك أن تحدثنا عن مشروع الداعية الصغير؟

لابد من الاهتمام بالأطفال الصغار وإعدادهم ليكونوا دعاة، فإن الشباب إذا آمن بقضية تفانى في خدمتها، فكيف إذا كان لخدمة عقيدة الإسلام التي خدمها الشباب بالأمس وناصروها وحملوها إلى المشارق والمغارب، حتى قال أهل التاريخ لجيش قتيبة بن مسلم، ومحمد بن القاسم: "لقد فتح المسلمون تلك المناطق بجيش من الولدان". وهذا ما أدركه العدو، فاجتهدوا في صرف الأطفال عن الأمور العظيمة وشغلهم بالتوافه، وسلط عليهم سموم الإعلام من خلال الرسوم المتحركة التي تهدد العقائد والأخلاق.

18) ما هو تصورك للعلاقة بين الدعاة إلى الله؟ وما هي الأسس التي ينبغي أن تبني عليها؟

ينبيغي أن يشعر كل داعية بالحب لإخوانه العاملين في حقل الدعوة، وأن يحرص على الدعاء لإخوانه: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ)[الحشر:10]. وأن يسأل عن أحوالهم ويحسن الظن بإخوانه، ويتثبت إذا بلغه عنهم كلام. وكما قال بعض الدعاة: إذا لم نحترم انفسنا كدعاة فكيف نطلب من الآخرين أن يحترموا الدعاة إلى الله. وقد كانت هناك مسائل خلافية فرعية بين ابن مسعود والفاروق عمر ضي الله عنهم، فلما أراد أن يبعث به إلى العراق قال عمر: "يا أهل العراق لقد آثرتكم بابن مسعود على نفسي". واختلف الشافعي مع رجل فعانقه وصالحه وقال: "يا أخي ألا يصلح أن نكون إخوان وقد اختلفنا في مسألة". واختلف الليث بن سعد مع الإمام مالك، فأرسل له هدايا ودعا له، وحاوره بلطف وأدب.

19) أشرطة استمعت إليها وظلت عالقة بذهنك؟

1-  الثروات الملوثة.. عبد الوهاب الطريري.

2-  المحرومون.. إبراهيم الدويش.

3-  أنا خائف.. الشيخ سلمان العودة.

4-  الإخلاص.. سلطان العوبد.

5-  الحيل ... محمد بن صالح العثيمين.

6-  على طريق الدعوة.. لقاء للعشماوي مع ابن العثيمين.

7-  وليس الذكر كالأنثى .. الشخ محمد بن صالح المنجد.

8-  المستقبل  للإسلام .. سفر الحوالي.

9-  أدب الاختلاف.. د. طه جابر العلواني

10- المؤامرة على المرأة المسلمة.. يوسف العظمة.

11- زوجات النبي الطاهرات.. عبد الرحمن الوهبي.

12-  دفاع عن السنة.. على بالحاج.

13-  الاجتهاد.. د. يوسف القرضاوي.

14-  شروط الاجتهاد.. عبد الرحيم الطحان.

15- الفتور أسبابه وعلاجه.. ناصر العمر.

16- ثلاثون علامة للمنافقين.. عائض القرني.

17-  تربية الأولاد.. أحمد القطان.

18- محو الأمية التربوية.. د. محمد إسماعيل المقدم.

19-  الابتلاء .. د. عائض القرني.

20- آباء يربون.. د. عبد الرحمن العايد.

21- التربية .. محمد قطب.         

20) أشرطة علمية تنبه الطلاب للإفادة منها؟

1-   شرح بلوغ المرام .. الشيخ العودة.

2-   كل أشرطة الدروس للشيخ العثيمين.

3-   شرح كتاب التوحيد.. صالح آل الشيخ.

4-   قواعد بن رجب .. ابن العثيمين.

5-   شرح مدارج السالكين.. محمد حسين يعقوب.

مواد ذات صلة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.