الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إسرائيل لا توزع الحلوكة

إسرائيل لا توزع الحلوكة
2253 0 1042

شاور بإصبع واحدة على خريطة الشرق الأوسط أمامك‏..‏ أي الدول صديقة ولها علاقات مع "إسرائيل"؟ وأي الدول ليست في علاقات سلام مع "إسرائيل"؟ شاور بإصبع أخري‏..‏

 هكذا تتم عملية تربية العنصرية في المناهج الإسرائيلية تلك التي تصف العرب بصفات وضيعة وتكرس لصناعة الكراهية فالعرب دائماً هم اللصوص المختلسون والإرهابيون والكلاب المتوحشون والأنذال والمتعطشون للدماء اليهودية، والعرب هم قطاع الطرق البدو المتخلفون عابرو السبيل‏..‏ الفقراء الذين يعطف عليهم اليهود‏..‏ وهم العرب السفاحون دائماً والمتآمرون والخونة وهم العرب اللاهون أس البلاء والمصائب‏.‏

 هذه الأوصاف رصدتها بالنص الدكتورة صفا عبدالعال التي جاءت بستة عشر كتاباً في التاريخ والجغرافيا تدرس في المدارس الإسرائيلية وترجمتها من العبرية إلى العربية ونشرت النصوص باللغة العبرية مصحوبة بأرقام الصفحات وأسماء الكتب‏..‏ وما رصدته الباحثة في كتاب تربية العنصرية في المناهج الإسرائيلية هو وثيقة إدانة تفضح عنصرية "إسرائيل" أمام المجتمع الدولي‏..‏ وهي فرصة سانحة لجامعة الدول العربية لكي تندد بذلك في المحافل الدولية‏،‏ وتطالب بقانون يجرم معاداة العربوية أو العروبية على غرار معاداة السامية‏.‏

 لم يصدق السيد عمرو موسى - أمين عام جامعة الدول العربية هذا الكلام عندما أخبرته بذلك‏،‏ وقال لي أرسل لنا الكتاب على الجامعة ولو صدق ما جاء فيه فسوف نفعل المستحيل لرد الاعتبار لكرامة الإنسان العربي‏.‏

 إنها معركة سوف نخوضها لكي يعرف العالم الوجه الآخر لإسرائيل المتاجرة بالديمقراطية‏.‏

 في كتاب ‏(أرض الوطن‏)‏ المقرر على تلاميذ المدارس الابتدائية الإسرائيلية الصفحة‏ 36 ‏ تعليمات للحارس المستجد للمستوطنات‏..‏ النص يقول:[ وفقاً لقوانين الحراسة يلتزم الحارس أن يسمع دبة النملة على الأرض‏،‏ وأن يكون سلاحه على أهبة الاستعداد‏،‏ وأن يسترق السمع لبيت الزواحف العربية]‏.‏

تيودور هرتزل هو أول من أطلق تعبير الأفاعي على العرب والمسلمين حين فشل في إقناع السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بشأن إعطاء فلسطين لليهود فقال شاتما إياه:[ إنه رمز لمجموعة من الخبثاء تحيط به مجموعة من اللصوص وهذه العصابة ليست إلا مجموعة من الأفاعي السامة]‏.‏

 وهرتزل هو الذي قال أيضاً:[‏ إن الإنسان الذي يخترع مادة شديدة الانفجار يعمل لأجل السلام أكثر من ألف داعية من اللطف والرفق واللين]‏.‏

 وفي كتاب ‏(‏بين أسوار القدس‏)‏ للصف الرابع الابتدائي في مدارس "إسرائيل" نص يقول:[...‏ تدور الحياة في أورشليم بين الأسوار تحوطها الجبال والمرتفعات التي تروع وتخيف العرب اللصوص]‏.‏

 وكتاب ‏(‏أرض الوطن‏)‏ أيضاً نقرأ فيه النص التالي صفحة ‏87‏: منذ الهياج الذي حدث عام‏1937‏ وتحطم الأسوار المطوقة لمدينة طبرية‏..‏ تفشي بين أبناء المدينة عدم الأمان والخوف من العرب القتلة‏.‏

 وقد وصف نسيم دهان وكان وزيراً للصحة‏..‏ المصلين في الحرم القدسي بأنهم ثعالب ارتقوا تدريجياً والآن هم أفاعي وعقارب‏..‏ وقد قال الحاخام عوفديا يوسف رئيس حزب شاس الديني: في يوم ما نحن شعب الله المختار لإذلال العرب‏..‏ عليكم أن تمطروهم بالصواريخ وأن تقضوا عليهم فهم أشرار ملعونون ويجب تطهير "إسرائيل" من أولئك العرب الصراصير والحشرات القذرة‏..‏

 ويقرأ تلاميذ المدارس الإسرائيلية النص التالي: يجب على حارس المستوطنة أن يميز بين المباح المبهم ومباح العرب اللصوص‏.‏ وفي الصفحة التالية من كتاب ‏(‏أرض الوطن‏)‏ نص يقول: تقع حوادث سرقة ونهب يومياً في مستوطنات يهودا‏..‏ العرب قاموا بهذه السرقات سرقوا الفواكه من الحدائق والأحصنة من الحظائر وأكياس الحنطة من الدكاكين والأجهزة من البيوت وأحدثوا دماراً هائلاً‏.‏

 نص آخر غير مدرس لإسحاق شامير‏..‏ نحن بعيدون كل البعد عن تأنيب الضمير إذا استخدمنا وسائل الإرهاب‏.‏ وبالتالي يمكن تبرئة كل العصابات الإرهابية على مدى تاريخ "إسرائيل" مثل عصابات هاشومير وهاجاناة واشترم وكشتاي وايهود وديريت شالوم وزفاي ليومي وسيف جدعون وكاف ايال وعملاء الهيكل وجشتوميم وغيرها.

 وإذا كانت "إسرائيل" تعتبر هذه العصابات السابقة جماعات مقاومة مشروعة فلماذا تعتبر المقاومة الفلسطينية والانتفاضة عمليات إرهابية يجب سحقها بكل الوسائل بالرصاص والمدفعيات الثقيلة والمدرعات والمقاتلات إف ـ‏16‏ وبالحصار وبالعقاب الجماعي وبمنع التجول وبتدمير المنازل وبتجريف الأراضي‏..‏

وإذا كانوا يتهمون النصوص القرآنية بأنها تحرض على الإرهاب وينصبون لنا المخانق بسبب الآية القرآنية الكريمة: ( ترهبون به عدو الله وعدوكم ) فماذا يقولون عن نص التوراة الذي جاء فيه: امحقوهم عن آخرهم‏..‏ أبيدوا حرثهم ونسلهم.وأيضاً النص التالي: إن لم تطردوا سكان الأرض من أمامكم يكون الذين ينبثقون منهم أشواكاً في أعينكم ومناخف في جوانبكم‏.‏

 ومناهج التاريخ والجغرافيا في "إسرائيل" تمارس رضاعة التلاميذ صناعياً بلبن العنصرية وتئول النصوص التوراتية وتزرع فيهم الشعور بأنهم أولاد الرب وشعب الله المختار والشعب الأسطوري والجنس السامي ثم بعد ذلك يتحدثون عن ضرورة تغيير المناهج الدينية في العالم الإسلامي، ويتجرأ شيمون بيريز ويعلن عام ‏1995‏ أن "إسرائيل" في طريقها لصناعة برمجيات تعليمية عربية حتى يمكن تصحيح وتوحيد النظام التعليمي في الشرق الأوسط ثم يصرح في منتدي دافوس‏‏: "إسرائيل" لا تريد أن تكون دولة ثرية وسط محيط من الفقراء ولا دولة نظيفة في محيط غير نظيف لذا ستسعى "إسرائيل" لتغيير التعليم في الشرق الأوسط ثم الاقتصاد‏.‏

 ما هذا الاستعلاء الاسمي والعنصري ومن أين يأتون بهذه القدرة على الأكاذيب؟ سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يتعجب من جَلَد الفاجر وعجز الثقة‏.‏

 نص أخير يكرس للعنصرية جاء في كتاب ‏(بين أسوار القدس‏)‏ في الصفحة الثلاثين‏..‏ نص يصف العرب بأنهم: شحاذون طماعون في الحصول على الصدقات اليهودية ، الجباة انشغلوا بمسألة الحلوكة. (أي توزيع الصدقات على العرب‏).‏

لدينا مثل شعبي يقول: منذ متى الحدأة ترمي وتوزع وتحدف الكتاكيت أو الحلوكة‏.‏

"إسرائيل" توزع الإرهاب فقط على الفلسطينيين.

"إسرائيل" لا توزع الحلوكة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأهرام: 3/5 /05

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق