الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب التبول اللاإرادي مع سلامة الفحوصات
رقم الإستشارة: 2110068

4396 0 451

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي مشكلة التبول اللاإرادي في اليقظة والليل طوال الوقت، والدكتور قام بعمل كامل الفحوصات ولم يجد سبباً للمرض، وغالباً أشعر بالآلام تحت البطن وتحت الظهر، وأحياناً لا أشعر بنزول البول.

هل يمكن أن تكون الحالة نفسية؟ لأني دائماً أفكر بالمرض، وتكثر عندي الوساوس بأن المرض لا علاج له، فبم تنصحونني؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رقية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن التبول اللاإرادي في اليقظة وفي الليل في مثل عمرك، لابد أن نتأكد بداية من أنه لا توجد هنالك علة عضوية سببت هذا الأمر، وأنت قلت بأنك قمت بإجراء كل الفحوصات الطبية، وذكر الطبيب أن كلها سليمة، فأتمنى أن تكون هذه الفحوصات قد أجريت بواسطة الطبيب المختص في المسالك البولية؛ لأن الفحوصات الكاملة لا يمكن أن يقوم بها أي طبيب آخر غير الطبيب المختص، خاصة وأن هنالك دراسات متعلقة بوظائف المثانة فيما يخص حجمها، وقوة المحبس الذي يحبس فتحة البول، وسعة المثانة ودرجة انقباضاتها، وهذه من الأسباب المعروفة، والتي قد تسبب نوعاً من التبول اللاإرادي أو عدم القدرة على حصر البول ومسكه، وهذه الفحوصات إذا عملت بهذه الطريقة، فهذا هو العمل الطبي الرصين والجيد والمطلوب.

بالنسبة للناحية النفسية: القلق في بعض الأحيان ربما يؤدي إلى شيء من سرعة التبول وكثرته مع قلة الكمية، أي تجد الإنسان يذهب إلى الحمام كثيراً دون أن تكون هنالك كمية كبيرة من البول مختزنة، والعلماء يرون أيضاً أنه توجد حالة سلوكية تسمى بالنكوص، وهو الرجوع إلى مرحلة طفولية مبكرة، حيث لا يتحكم الطفل في مخارجه، فبعض علماء النفس لديهم وجهة نظر أن هذا النكوص يمكن أن يُعبر عنه بتول لاإرادي، والنكوص يدل على وجود القلق أيضاً وعدم الارتياح النفسي.

أنت لديك شيء من الوساوس والقلق والتوترات، ومخاوف حول المرض، هذا بالطبع جانب لا نستطيع أن نتجاهله، وأرجعُ فأقول: إذا كانت الفحوصات كلها صحيحة، فهنا تكون قناعاتنا بأن القلق النفسي هو سبب رئيسي في حالتك، وعليه سوف أصف لك علاجاً جيداً ومفيداً، هذا الدواء يعرف تجارياً باسم (أنفرانيل) واسمه العلمي هو (كلومببرمين) يمكنك أن تبدئي في تناوله بجرعة خمسة وعشرين مليجراماً، تناوليها ليلاً بعد الأكل، وبعد شهر ارفعي الجرعة إلى خمسين مليجراماً، واستمري على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، ثم خفضيها إلى خمسة وعشرين مليجراماً في اليوم لمدة ستة أشهر أخرى، ثم توقفي عن تناول الأنفرانيل.

يتميز الأنفرانيل بأنه دواء سليم وجيد، ويُعالج الوساوس والتوترات، ويُعالج القلق، كما أنه يقلل من الرغبة في إفراغ المثانة بسرعة وفي فترات متلاحقة، والدواء قد يسبب لك جفافاً بسيطاً في الفم، وربما يحدث ثقلاً في العينين في أيام العلاج الأولى، فلا تنزعجي إذا حدثت لك هذه الأعراض في الأيام الأولى.

سيكون من الجيد أيضاً أن تمارسي أي نوع من التمارين الرياضية، خاصة التمارين التي تقوي عضلات البطن ومن ثم عضلات المثانة.

حاولي أيضاً أن تفرغي مثانتك إفراغاً كاملاً حينما تذهبين إلى دورة المياه، وأنت في بيت الخلاء بعد أن ينقطع نزول البول أرى أن تنتظري لمدة دقيقة، وحاولي أن تدفعي أي بقايا للبول قد تكون مختزنة في المثانة، وهذا يساعد المثانة على الانقباض بصورةٍ صحيحة، كما أن محبس البول سوف يفتح ويغلق بصورة أكثر انتظاماً.

هذا هو الذي أود أن أنصحك به، وأسأل الله لك العافية، والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن مها

    حبيبتي لا تقلقي و تتوتري انا عندي نفس المشكله و بستخدم الحفاضات طول اليوم بنصحك تستخدميهم حتى تضلي نظيفه و حاولي امسكي حالك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً