الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي قطع دم جامدة وكبيرة أثناء الدورة، فهل هي خطيرة؟
رقم الإستشارة: 2143550

378401 0 1271

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من قطع دم جامدة وكبيرة أثناء الدورة، هذه الدورة الثالثة تحدث خلال هذا العام، يحصل فيها هذه القطع، علما بأن دورتي 3 أيام، وتستمر هذه الحالة لأول يومين، وأيضا أعاني من آلام شديدة قبل الدورة بفترة، وتستمر هذه الآلام حتى بعد الدورة، وتكون هذه الآلام شديدة جدا حتى وإن أخذت أدوية مسكنة فإنها لا تنفع.

ما سبب هذه القطع؟ وهل هي خطيرة؟ علما بأنه كان لدي كيس على المبيض واختفى.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عروب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم تذكري لي يا عزيزتي هل الدورة الشهرية عندك منتظمة أم لا؟ فهذا أمر هام سيساعد في وضع التشخيص.

إن كانت الدورة منتظمة، فإن احتمال وجود تكيس مبايض هو مستبعد، خاصة في حال عدم وجود أعراض لارتفاع هرمون الذكورة، مثل الشعرانية، وحب الشباب، وخشونة الصوت، وغير ذلك.

لكن في حال كانت الدورة غير منتظمة ومتباعدة أكثر من 34 يوما، أي تتأخر لأكثر من أسبوع، فهنا يكون احتمال التكيس وارد.

لكن قبل القول بوجود التكيس فيجب استبعاد الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى اضطراب الدورة، وأهمها اضطراب هرمونات الغدة الدرقية وارتفاع هرمون الحليب.

لذلك إن كانت الدورة غزيرة، وأيضا متباعدة، فيجب عمل التحاليل الآتية في ثاني أو ثالث يوم الدورة وفي الصباح:

LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-PROLACTIN-TSH-FREE T3-T4-DHEAS-17 HYDROXYPROGESTERON.

كذلك يجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، للتأكد من عدم وجود كيس أو ورم ليفي – لا قدر الله-، رغم أن الورم الليفي نادر جداً في مثل عمرك ولكن هذا كنوع من الاحتياط.

في حال كان التصوير التلفزيوني طبيعي، وكانت الدورة عندك منتظمة، وليس لديك فقرا في الدم بسبب نزول الخثرات، فهنا يكون الأمر مطمئن، وتكون هذه هي طبيعة جسمك وطبيعة الرحم، والحالة هنا لا تعتبر مرضية، خاصة أنها لا تحدث باستمرار، ولا تسبب فقراً بالدم.

وقد يكون هنالك أسباب أخرى، قد لا تكوني انتبهت لها في تلك الدورات، مثل أن تكوني قد تناولت بعض الأدوية التي تزيد من سيولة الدم خاصة المسكنات التي تحتوي على الأسبرين، أو أن يكون قد حدث عندك تعب وإجهاد في ذلك الشهر.

أما آلام الدورة الشديدة، فيمكنك تجربة نوع ( البروفين ) وتتناولينه كل 6-8 ساعات، أو قبل بدء الألم بيوم، أو عند شعورك بأعراض الدورة، أي بطريقة وقائية، فبهذا الشكل يكون مفعوله أفضل، وهو أفضل من البنادول في هذه الحالة.

إن لم تنفع الحبوب، فحينها يمكن إعطاء التحاميل المسكنة، إن كانت متواجدة في بلدك، فهي أحسن امتصاصاً، وتصل بتركيز جيد إلى الدم, وإلا فانه يجب إعطاء الإبر المسكنة.

نسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق مروئ

    يعطيك العافيه

  • اليمن سرسورة

    شششششششششششششششششششششششكرمعلومات قيمة

  • الجزائر منال الجزائر

    شكرا افدتنا

  • إيطاليا حياه

    شكرا على المعلومات

  • السودان مروه

    جزاك الله خير

  • العراق الورده المتفتحه

    جزاكي الله خيرآ افدتينى بمعلوماتكي

  • ليبيا روز ليبيا

    شكرا لكم على التوضيح والشرح المفصل وعلى الرقي في الاجابات

  • السودان نسو

    ربنا يديك العافيه

  • روان

    شكرأ

  • مصر أم رودينا

    جزاكم الله خيرا

  • السعودية شوشو

    مشكوره

  • رومانيا مهاوي :مكة

    جزاك الله خير. معلومة جداً في مهمة لجميع النساء.

  • أمريكا سوسو

    تسلم ع المعلومات القيمه

  • السعودية Taher

    ‏يعطيك العافية دكتور وجزاك الله 1000 خير وفي ميزان حسناتك على هذه المعلومات القيمة

  • مجهول تحرير

    جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً