الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجي يأمرني بلبس النقاب وأنا أتضايق من لبسه، ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2168799

11381 0 468

السؤال

السلام عليكم

أنا ألبس النقاب الآن، وأريد أن أخلعه، لأنه يتعب نظري ويكتم نفسي، ويجعلني انطوائية، أخاف من مواجهة الناس، حتى من أقرب الأقارب، مع أن لبسي بدون الخمار محتشم جداً، ولأني مقدمة على العمل كمدرسة في معهد ابتدائي، وهو سوف يقيد حركتي.

علماً بأني لبسته قبل زواجي، وخلعته بأمر أبي، ثم لبسته بعد زواجي وأردت أن أخلعه بأمر أبي ولكن زوجي رفض، وزوجي مسافر، وأنا عند أبي، ودائماً يكرهني في النقاب!

أفيدوني ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بابنتنا ونوصيها أن تحافظ على النقاب، لأنه فيه الخير والصواب، وندعوه إلى أن تستمر على هذا الخير الذي استمرت عليه، ونتمنى أيضاً أن تكون في طاعة زوجها، فإذا كان الزوج يرغب في النقاب فإن أمر الزوج بأي بأمر مندوب يصيره واجباً، وهذا نوع من الطاعة للزوج وطاعة الزوج مقدمة على طاعة كل القرابة.

اتقي الله في نفسك، ولا تشوشي على نفسك بهذه الطريقة، واعلمي أن هذه المسائل المطروحة أمامك هي من المسائل التي فيها تلبيس لا يخفى، فإنك تستطيعي أن تتحكمي في طريقة النقاب، فتتخذي نقاباً فيه شيء من الوسع، وتسطيعي كذلك أيضاً أن تتأخذي نقاباً وتختاري قماشاً طيباً، لا يسبب لك أي ضيق، واعلمي أن النقاب لم يعد حائلاً أمام انجازات ونجاحات المرأة، ويكفي أن تزوري أي مستشفى سوف تجدين طبيبات منقبات، وأي جامعة ستجدين دكتورات منقبات، وأي موقع من مواقع الحياة فإنك سوف تجدين نجاحات كبيرة، وغير معدودة لمنقبات نجحن رغم النقاب.

لذلك ندعوك الآن أن تحافظي على هذا الخير الذي عندك، خاصة لأن زوجك يريد هذا النقاب، ولا يرضى بخلعه، وطاعة الزوج مقدمة على طاعة الأب، وعلى طاعة كل القرابة، خاصة عندما يأمر بأمر فيه رضى لله تبارك وتعالى، وليس معنى ذلك أن تصادمي الوالد وتعاندي، ولكن اجتهدي في استرضائه، واجتهدي في اللطف معه، واجتهدي في وعده بالجميل والكلام الطيب معه، لكننا لا ندعوك في الأخير إلا أن تفعلي ما يرضي الله تعالى وتبارك، فإن الوالد إذا أمر بأمر الصواب في خلافه فإننا لا نغضب الوالد، ولكن لا نفعل إلا الصواب، فإن طاعة الله أغلى، وطاعة الله أعلى، كما أن طاعة الزوج مقدمة على طاعة الأب.

نسأل الله أن يعينك على الخير، وأن يلهمك السداد والرشاد هو ولي ذلك والقادر عليه.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر امة الله

    انا كنت زيك كده وفاكره ان البس ده بيعوقني وبيخليني انطوائية ..وقلعته وبعد شوية اكتشفت ان انطوائيتي دي مش عشان اللبس لكن عشان انا مش واثقة فنفسي وفي اللي انا لابساه ولما غيرت نفسي لقيت ان المشكلة كانت فيا مش فاللبس وبالنسبة فالتعب فانتي ممكن تلبسي الوان فاتحة عشان الشمس واحتسبي تعبك وحرك ده عشان ربنا يقيكي حر النار واعرفي ان كل المبررات دي من الشيطان فاستعيذي بالله منه لأنك لو تاوعطيه فحاجة هيجرك للاسوء هو اكيد مش عايزك محجبة برضو ههههه فده بيبقي استدراج من الشيطان وانتي لو اقتنعتي بده وابتغيتي رضا الله الاول تلقأئيا هترضي جوزك فخلي رضا ربنا اول حاجة عندك وهو لما يرضي عنك هيرضي كل الناس عنك زوجك بقا وبباكي ..وربنا يرضي عنا وعنك يارب :)

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً