الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي يشاهد الأفلام الأباحية، كيف أتعامل معه؟
رقم الإستشارة: 2188176

9980 0 265

السؤال

السلام عليكم

لدي حاسوب محمول، وأنا مشترك بشبكة الانترنت، وأخي الكبير -متزوج- يستعير مني الحاسوب أحياناً، وبعد أن يرده إلي أكتشف أنه فد فتح مواقع إباحية، أرجو منكم أن تساعدوني في حل هذه المشكلة؟ بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو سليمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرحب بك في الموقع، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على النصح لهذا الأخ والذي نشكرك على حرصك على هدايته والسعي في مصلحته، ونتمنى أن تنجح في طرح الموضوع عليه، ليس على أنه متهم، ولكن تبين له خطورة ما يحدث من خلال هذه الأجهزة، ومن خلال هذه المواقع، وحبذا لو نجحت في أن توجهه للتواصل مع هذا الموقع، حتى يأخذ الإجابة بطريقة غير مباشرة.

أرجو أن نؤكد لك أن النظر في هذه المواقع المشبوهة يُلحق الضرر بالإنسان، سواء كان متزوجًا أو غير متزوج، لأنه قد يصل لمرحلة الإدمان، وعندها سيفقد اللذة في الحلال، وسيكون سعيه إلى هذا الحرام، وسيكون مبلغ علمه ومبلغ قصده أن يصل إلى هذه اللذة من خلال اللذة الوهمية الكاذبة، من خلال النظر إلى تلك الصور الفاضحة التي توصل الإنسان إلى البرود، وتجعل علاقته مع زوجه تتأثر سلبًا، وتتردى في هوة سحيقة، مع الاستمرار في هذا الطريق، وفي هذا النفق المظلم.

إذا كان بالإمكان حسن الاعتذار له أو الإظهار أنك بحاجة إلى الحاسوب، أو التشاغل عند حاجته للحاسوب، طالما كان استخدامه فقط في هذه الأشياء، أما إذا كان استخدامه في أشياء صحيحة ثم بعد ذلك يعرج من خلالها أو يدخل بعد الفراغ منها إلى هذه المواقع المشبوهة، فإننا أيضًا ندعوك إلى تضييق فترة استخدامه للحاسوب، بمعنى أنك تطلب منه الحاسوب بعد فترة وجيزة، وتطلب منه ذلك بلطف، لكن هذا الحل يتطلب النظر في حالته النفسية وفي مدى قبوله، وبعد معرفتك تمامًا لشخصيته، فهو شقيق لك وأنت أعرف به.

لستُ أدري هل الزوجة معه؟ هل علاقته بزوجته جيدة؟ حسب علمك وحسب ما يظهر لك، لأن هذه المسائل لها انعكاسات سالبة.

على كل حال: أنت أعرف بأخيك وبطبيعته، ونتمنى أن توصل له النصيحة بطريقة غير مباشرة، كأن تقول (سبحان الله، هناك من يستخدم هذا الحاسوب -وهو نعمة من الله تبارك وتعالى- في الدخول إلى مواقع مشبوهة التي جاء بها أعداء الإسلام، ليفسدوا علينا ديننا وشبابنا ويفسدوا علينا حياتنا، والإنسان المسلم لا بد أن يكون حذراً في تعامله مع هذا الجهاز، ويتجنب الدخول إلى تلك المواقع التي أعدها أعداء الإسلام كشِراك يصطادوا بها الشباب المسلم، ويعبثوا بطمأنينتهم وخشوعهم وسكينتهم ومستقبلهم، { والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيمًا}).

لا مانع كذلك من أن ترسل له رسائل وعظية عبر الواتساب -أو غيره من البرنامج- تتكلم عن هذه المسائل، وعن أحوال الذين توسعوا في هذا الباب، وكيف أن ميزان العاطفة تردى، وفقدوا لذة الحلال، وأصبحوا يعيشون في هذه الظلمات عياذًا بالله.

يمكن أيضًا إذا كان له صديق يؤثر عليه لتأتي النصيحة عن طريق ذلك الصديق دون أن تفضح أمره، ولكن تقول:( أنا أريد أن تتكلم عن الموضوع الفلاني، وتشجع فلاناً كذا) حتى يأتي التوجيه الغير مباشر، ونعتقد أن هذا هو الأنفع.

إذا أردت أن تنصح له فعندما ننصح من هو أكبر منا سِنًّا لا بد أن نبدأ بالثناء عليه، إظهار الاحترام والحفاوة، ولا نظهر هنا أننا نعلمه، ولكن نقول:( أنت أعرف أكثر منا من أن هذه الأمور ضارة، وأنها تُلحق الأذى، وأنها كذا) هذا إذا اعترف، طبعًا أنت إذا قلت:( أنا أستغرب كيف هناك من يستخدم هذه النعمة في المعصية، وما يفعله بعض الناس؟!) عند ذلك قد يدافع، قد ينكر، قد يسكت، فإذا حصل أنه اعترف أو قال:( صراحة أنا كنت أفعل كذا) عند ذلك يكون قد فتح لك الباب من أجل أن تُبلغه النصيحة، ونتمنى عند ذلك ألا تجرده من محاسنه، بل ينبغي أن تتخذ ما عنده من ميزات وحسنات مدخلاً إلى قلبه.

نسأل الله أن يقر عينك بصلاحه وهدايته، وأن يلهمك السداد والرشاد، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن عماد راشد

    الله يهدي رجال المسلمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً