الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتلام عند الفتيات وطبيعته
رقم الإستشارة: 2212896

9683 0 313

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أنا فتاة عمري 18 سنة، ومتعجبة من أنني إذا احتلمت لا أرى في المنام رجالًا أبداً، علما بأني أذكر الأحلام إذا استيقظت وتكون غالباً أنني أمارس العادة السرية، فهل هذا طبيعي؟ وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ sandra .. حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد:

شكرًا لك على الكتابة إلينا بهذا السؤال.
هناك احتمالين لما ورد في سؤالك من غياب الرجال من أحلامك.

الاحتمال الأول، وهو الاحتمال "البريء" أن الأمر ربما يكون عاديا، وخاصة أننا إذا تذكرنا، أن الإنسان لا يستطيع أن يتذكر كل أحلامه، وإنما ربما يتذكر فقط المرحلة الأخيرة من الأحلام؛ لأن من المعتاد أن الإنسان العادي يشاهد في الليلة الواحدة ثلاث أو أربعة مراحل أو مجموعات من الأحلام، والغالب أنه يذكر فقط المجموعة الأخيرة، فهناك احتمال كبير أن تشاهدين بعض الرجال في أحلامك، ولكن يصعب عليك تذكرها.

والاحتمال الثاني وهو أقلّ "براءة" من الأول، وهو يعتمد كثيرا على طبيعة مخيلاتك والصور الذهنية التي ترافق ممارستك للعادة السرية، فإذا كانت أنثوية، فربما هذا يفسر قليلا غياب الرجال من الأحلام التي تذكرينها، بينما إذا كانت رجالية، فليس من المعتاد أن يرى الإنسان جنسا واحدا في أحلامه ولا يرى الجنس الآخر.

ومهما كان الوضع الحقيقي، فليس هناك ما تستطيعين عمله، إلا من خلال الإجابة على بعض الأسئلة التي أحاول طرحها عليك فيما ورد أعلاه، الإنسان الذي أكل كثيراً من الملح، لا بد أن يرى في أحلامه الكثير من الماء البارد والينابيع والجداول، وأعتقد أن الصورة قد وصلت.

وفقك الله، ويسّر لك الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً