الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي لا تشعر بأي متعة جنسية وأدى ذلك إلى قلة الفراش الزوجي بيننا، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2216658

25356 0 347

السؤال

السلام عليكم
شكرا للرد على سؤالي السابق

لقد لاحظت منذ فترة أن زوجتي تتهرب من عملية الجماع، لدرجة أنها في الستة شهور الماضية كانت تسمح بذلك مرة كل شهر، وذلك بعد التطهر من الدورة.

في الفترة الأخيرة أصبحت الدورة كل 21 يوما، وعندما عاتبتها على التهرب مني، صارحتني أنها لا تشعر بأي شيء أثناء العملية الجنسية، وأنها تسمح لي بمرة في الشهر إرضاء لي.

ماذا أفعل؟ وهل هناك أدوية لزيادة الرغبة والشهوة لدي الزوجة؟ وماذا عن استخدام كريم تستوستيرون فقد وصفته طبيبة في أحد البرامج؟

أنا أحبها، ولا أريد أن أفعل ذلك دون رغبتها، مع العلم أن لدينا طفلان، الأول 4 سنوات، والثانية سنتان و8 شهور.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم قد تتغير الرغبة الجنسية عند المرأة بعد الولادة وخاصة عند المرضع؛ لأن الإرضاع يؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب في الدم, وهذا الهرمون يؤدي إلى نقص الرغبة الجنسية, كما يؤدي إلى حدوث ضمور ورقة في جدران المهبل، ونقص في رطوبة الفرج, وهو السبب أيضا في كون الدورة عند زوجتك متقاربة.

بعد الفطام إن شاء الله سيعود هرمون الحليب إلى مستواه الطبيعي, ومن الممكن أن تتحسن الرغبة الجنسية عند زوجتك, وأن تصبح الدورة منتظمة.

بالطبع إن انشغال زوجتك بالأطفال ومسؤوليات البيت خلال النهار, يجعلها مرهقة جسديا وغير مستعدة نفسيا للعلاقة الجنسية عند الليل, لذلك يمكن تجربة تغيير توقيت الجماع ليكون في وقت يناسبها.

هنالك عامل آخر لا يمكن إنكاره وهو: أن زوجتك - كأغلب النساء - تعطي الأولوية في تفكيرها لبيتها ولأطفالها, وتضع حاجاتها الجنسية وغير الجنسية في المرتبة الثانية, وبالتالي فهي تنظر للعملية الجنسية على أنها ليست أولوية بالنسبة لها, وهذا لا يعني بأنها لا ترغب بك.

لا أنصح مطلقا باستخدام كريم (التستوسترون) لزيادة الرغبة الجنسية, فمثل هذا الكريم هو عبارة عن هرمون ذكري وله اختلاطات كثيرة, وتنحصر استخدامته في طب النساء في حالات محددة جدا, ليس من ضمنها حالة زوجتك.

يفيد في حالة زوجتك إطالة فترة المداعبات, ويمكن استخدام المزلقات الطبية بسخاء مثل: K-Y GELL, وإن كانت تشعر بالجفاف أو الألم عند الإيلاج؛ فيمكن لها استخدام كريم يسمى: PREMARIN, والهدف منه هو جعل جدران المهبل أسمك, مع زيادة الرطوبة فيه، ويمكن استخدامه دهنا في جوف المهبل مرتين في الأسبوع خلال فترة الإرضاع فقط؛ للتعويض عن تأثير هرمون الحليب.

نسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً