الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من آلام قاسية في البطن والصدر عند اقتراب وقت الحيض
رقم الإستشارة: 2277774

4634 0 187

السؤال

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا على هذه الجهود العظيمة.

أنا فتاة عمري 17 سنة، لست متزوجة، أعاني من آلام قاسية وقت الدورة الشهرية، والآن وبعد أن انتهيت من اختباراتي أحس بآلام في حلمة الصدر، وأخاف أن يكون علامة لمرض السرطان.

مع العلم أنه في الفصل السابق بعد الاختبارات أحسست بآلام في الصدر، وعندما ذهبت للطبيبة قالت: إن هرمون الحليب مرتفع، وأيضا يوجد شعر في منطقة الصدر، فهل هذا دليل على مرض خطير؟

توجد أيضا شكوى أخرى، عند اقتراب الدورة الشهرية تأتيني آلام في البطن والصدر.

أرجوك طمئنيني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الوزن غير مذكور في الاستشارة، وفي حالة زيادته فإنه يؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب، وهذا الارتفاع يؤدي إلى ثقل في الثدي، وإلى نزول بعض الإفرازات البيضاء مثل الحليب، ويؤدي كذلك الوزن الزائد إلى ارتفاع هرمون الذكورة عن الحد الطبيعي الموجود لدى الفتيات؛ مما يؤدي إلى ظهور بعض الشعر وحب الشباب، والحل في عمل حمية غذائية.

ومن المهم السيطرة على الوزن عن طريق حمية غذائية جيدة، من خلال تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية القليلة، خصوصا الحبوب مثل: الشوفان والقمح، والفول بدون الزيت، والتونة بالماء، والمشوي من الدجاج، والأسماك واللحوم الحمراء، وهذه الأطعمة تعطي الإحساس بالشبع بخلاف الحلويات والسكريات والعصائر التي لا يمكن الشعور بالشبع عند تناولها.

مع الإكثار من السلطات والأعشاب الخضراء، والخضروات المطبوخة، ومن خلال ممارسة الرياضة، خصوصا المشي؛ لأن السمنة والوزن الزائد تعتبر السبب الرئيسي في عدم انتظام الدورة الشهرية، ويمكنك محاولة تناول حبوب جلوكوفاج 500 قرصا واحدا بعد الأكل؛ لتنظيم عمل هرمون الأنسولين، والمساعدة في علاج التكيس، للمساعدة في الحمية، ولتنظيم الدورة الشهرية.

وألم الطمث أو ألم الدورة الشهرية: dysmenorrhea يحدث بسبب زيادة إفراز هرمون في بطانة الرحم يسمى بروستاجلاندن، هذا الهرمون يؤدي إلى تقلصات في عضلة الرحم فتحدث الآلام التي تعانين منها، وقد تحدث آلام الدورة بسبب وجود بعض الأكياس الوظيفية على المبايض، والتي تنتج من عدم خروج أو انفجار بعض البويضات وتجمع السوائل داخلها، وبالتالي يكبر حجمها وتؤدي إلى حدوث بعض الآلام في أثناء الدورة الشهرية.

وعموما علاج تلك الحالة سواء كانت تقلصات في عضلة الرحم، أو أكياسا وظيفية على المبايض هو في تناول حبوب منع الحمل لعدة شهور، طبعا بالتشاور وعلم الوالدة حتى لا يحدث سوء فهم من الأسرة، وهي مناسبة للمتزوجات وغير المتزوجات؛ لأنها هرمونات تساعد على إيقاف التبويض، وعلاج الأكياس الوظيفية على المبايض، وتساعد في التأثير في هرمون بروستاجلاندن الموجود في بطانة الرحم فيختفي الألم -إن شاء الله-.

وهذه الحبوب لها فائدة أخرى وهي: العمل على تنظيم الدورة الشهرية، وفي كثير من الأحيان تكون هناك استجابة كاملة.

كذلك يمكنك تناول مسكنات مثل أقراص فولتارين 50 مج بعد الأكل ثلاث مرات يوميا قبل بداية الدورة بيوم واحد، أو أقراص بونستان 500 مج أيضا ثلاث مرات يوميا حتى يختفي الألم -إن شاء الله-.

ويمكنك عمل مساج للبطن أسفل السرة باستخدام كمادات ساخنة على البطن، وعمل تمارين رياضية، كما أنه من المتعارف عليه أن قلة النوم والإكثار من الكافيين (كالشاي، القهوة، الشكولاتة) تزيد من انقباضات الرحم، وهذا يؤدي إلى زيادة الألم وبالتالي النوم العميق، والإقلال من المنبهات مهم جدا للعلاج -إن شاء الله-، مع العمل على ضبط الوزن بحيث تتجنبي السمنة والنحافة، وذلك بتنظيم الغذاء، وممارسة الرياضة.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً