الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التفكير في الزواج والنظر إلى النساء
رقم الإستشارة: 245498

4938 0 395

السؤال

أنا شاب ملتزم عمري 19 عاماً، وأعاني من التفكير الطويل في الزواج، وأتخيل أحياناً أن امرأة بجانبي وكأني ألعب معها وأداعبها وأضمها، مع العلم أن أبي وعدني بالزواج بعد سنتين، وقد أتساهل في النظر في المرأة المتحجبة وفي محاسنها وأتخيل أنها امرأتي بحجة أني أريد أن أتزوج.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنسْأل الله أن يقدّر لك الخير، ويسدّد خطاك، ويُلهمنا جميعاً رشدنا، ويُعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا.

فكل الحوادث مبدأها من النظر، والنظر سهمٌ مسموم، والسهم المسموم يُفسد الجسد ويُتلفه، وإدامة النظر تُفسد القلب الذي هو سيّد الأعضاء ومسكن التقوى وبيت الإيمان.

وقد وجه الله عباده المؤمنين فقال سبحانه: (( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ ... ))[النور:30].
وهناك ترابطٌ عجيبٌ بين حفظ البصر وما بعده؛ وذلك لأن حفظ البصر هو صمام الأمان بعد حفظ الحفيظ الرحمن، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (لا تتبع النظرة النظر، فإنما لك الأولى وليست لك الثانية) وسُئل عن نظر الفجأه فقال: (اصرف بصرك).
وإذا حفظ الإنسان بصره سلم له قلبه، ووجد لإيمانه حلاوة، ولذلك قال سبحانه: ((ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ)) وقال: (( فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ... ))[الأحزاب:53].

ونحن نوصيك بالابتعاد عن أماكن وجود النساء، وبعدم التفكير في أمور النساء، واشغل نفسك بالمفيد، مثل طلب العلم أو تلاوة القرآن وذكر الرحمن، وابحث لنفسك عن هوايةٍ نافعة تملأ بها فراغك، وتجنب الوحدة، فإن الشيطان مع الواحد، وتجنب الأكلات الدسمة، وبدد طاقتك في الأشياء المفيدة، ولا بأس بشيءٍ من الرياضة كالمشي.

واعلم أن هذه النفس إذا لم نُشغلها بالحق والخير شغلتنا بالباطل والسوء، واعلم أن الإنسان يصون عرضه بغضه عن أعراض الآخرين، والإنسان لا يرضى أن ينظر الرجل إلى أمه أو أخته أو عمته فكيف يرضى ذلك للآخرين!

وتجنب النظر إلى القنوات والقراءة في المجلات، ولا تجالس من يتكلم عن النساء.

وحبذا لو عجّل الأب بأمر الزواج، فإن فيه العلاج الناجع، وحتى يحدث ذلك فعليك بكثرة الصيام والحرص على العفاف، فإن الله سبحانه قال في حق الذين لا يجدون نكاحاً: (( وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ... ))[النور:33] وأرجو أن تُساعدك الوالدة في إقناع الوالد، وكذلك الأعمام لابد أن يكون لهم دورٌ في ذلك.

واعلم أنه لا يحل لك النظر إلى أي امرأةٍ طالما أنها تُثيرك، واعلم أن في حفظ البصر حفظٌ لدينك وعون لك على كل نجاح وفلاح، كما أن تكرار النظر للنساء يضرّك، ويجلب لك المتاعب.

فإنك متى أرسلت طرفك رائداً لنفسك يوما أتعبتك المناظر
رأيت الذي لا كله أنت قادرٌ عليه ولا عن بعضه أنت صابر

وأحسن من قال:

كل الحوادث مبدأها من النظر*** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرةٍ فعلت في نفس صاحبها*** فعل السهام بلا قوس ولا وتر
يسر ناظره ما ضر خاطره *** لا مرحباً بسرورٍ عاد بالضرر

والله ولي الهداية والتوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً