الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أقسم وقتي على جوانب الحياة المختلفة لبدء حياة جديدة
رقم الإستشارة: 2490203

573 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا كل خير على هذا الموقع النافع المفيد.

بعد أيام سيصبح عمري 27 سنة، وأحتاج نصيحة وموعظة لأبدأ حياتي من جديد، وأحتاج خطة أو برنامج لتقسيم وقتي بين جوانب الحياة، وكيف يجب أن أكون؟ لأنني عازم على بدء حياة جديدة كلياً.

استفساري: هل الحياة محصورة في 8 جوانب فقط؟ وأقصد الجانب الروحي، والعقلي، والنفسي، والجسدي، والأسري، والاجتماعي، والمهني، والمالي، وما هي هذه الجوانب؟ وكيف أنظم وقتي بها؟

جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وفقك الله -أخي الكريم- فيما تنوي عليه من انطلاقة جديدة لحياتك، واعلم جيدًا أن النفس تحتاج إلى ترويض كي تستقيم على نظام حياة جديدة، ومجاهدة كي تعتدل، لكن التحدي الأكبر أمامك هو استطالة عهد الاستقامة وعدم الانتكاس في البداية أو المنتصف، فنصيحتي لك: هي التدرج في البداية إلى أن تصل إلى هدفك المُراد، فقليل دائم خير من كثير منقطع.

لا أستطيع أن أوجهك إلى طريقة لتقسيم وقتك، ولكن قد أعطيك نصائح تفيدك في تقسيم الوقت، لأنك أعلم شخص بوقتك كيف يقسم، ونصيحتي الأولى: (خذ كفايتك من النوم)، فلعل الإنسان مع اجتهاده وعلو همته يقلل من نومه بدافع الإنجاز، وهذا يؤثر سلبًا في بعض الأوقات على إنجازك، فنم بحد أقصى 8 ساعات يوميًا، واستثمر بقية يومك فيما تهدف لإنجازه دون تبديد الأوقات.

أما النصيحة الثانية: (رتب أولوياتك)، قسم وقتك بحسب أولوياتك، فإن كنت غير متزوج اجعل أغلب وقتك في إتمام الزاوج، ثم الذي يليه، وليكن الدراسة على سبيل المثال، وهكذا، لأن إتمام الأولويات سيريحك فيما بعد، وسيصفي ذهنك للدخول في المراحل التي تليها.

الحياة تنحصر في الجوانب التي ذكرتها وهي:

الروحي: وهي العبادة، والتي لأجلها خلقنا، والتي يجب أن تجعلها أولوية في حياتك كلها، ويجب أن تكون كل الأقسام الأخرى خادمة لهذا الجانب.

العقلي: وهي المعرفة والتحصيل العلمي، وهو شقين: شق متعلق بالجانب الشرعي، وهو تحصيل العلم الشرعي، والشق الدنيوي وهو تحصيل العلوم غير الشرعية، مثل: الطب، والهندسة، والاجتماع، وهكذا.

النفسي: وهي الصحة النفسية التي يجب عليك أن تحافظ عليها من الضغوط الحياتية، فالجهاز العصبي أغلى ما تملك، ولا توجد تعويضات لما مرض منه.

الجسدي: وهي الصحة البدنية، والتي يجب أن تحافظ عليها بالرياضة، والطعام الصحي، والنوم مبكرًا.

الأسري: وهو محيطك الأسري من زوجة وأبناء ووالدين وأخوات وإخوان، فيجب أن تكون تلك الدائرة ضمن اهتماماتك الأولية وأن تحافظ على ودها.

الاجتماعي: وهي العلاقات الاجتماعية، وهي رصيد العلاقات الذي يخدم جوانب حياتك الأخرى، فالإنسان كائن اجتماعي، وحياته قائمة على المنفعة المتبادلة، فلا يستطيع الاستغناء عن بناء العلاقات.

المهني والمالي: وهو الجانب المهني الخاص بالعمل والمهنة، وهو من أولويات حياة الإنسان، كونه مصدر الوقود الذي يجعل الجوانب الأخرى تتحرك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً