الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ابتلاع الصائم ما يتقشر من ظاهر جلد الشفتين
رقم الفتوى: 100487

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 شوال 1428 هـ - 29-10-2007 م
  • التقييم:
50627 0 544

السؤال

هل اقتلاع الجلد من الشفتين أو من داخل الفم ثم بلعه يؤثر في الصوم سواء تم البلع بعمد أو بغير عمد وإن كان الجلد المقتلع عبارة عن ذرات صغيرة؟؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

فالصيام يبطل بتعمد ابتلاع ما تقشر من ظاهر جلد الشفتين ولو كان يسيرا، وكذلك الحكم فيما كان داخل الشفتين إن أمكن تمييزه والاحتراز منه؛ وإلا فلا يفسد الصيام لأنه بمثابة ما يخالط الريق من بقايا الطعام التي لا يمكن مجها ولا الاحتراز منها ولا ردها لصغرها، أما ما ابتلع نسيانا فلا يفطر على كل حال على الراجح.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصوم يبطل بتعمد ابتلاع ما يكون خارج الفم ولو كان ريقا أخرج ثم ابتلع أو جلدا أو غيره، أما ما يكون داخل الفم مما لا يمكن الاحتراز منه مثل ما يجري مع الريق من بقايا الطعام التي لا يمكن الاحتراز منها ولا تمييزها لصغرها فلا يفسد الصيام بابتلاعه، والظاهر أن ما يسقط من جلد الفم من الداخل له حكم ذلك، فإن قدر على تمييز ما ذكر ولفظه ثم ابتلعه أفسد الصيام.

 قال ابن قدامة في المغني: ومن أصبح بين أسنانه طعام لم يخل من حالين: أحدهما: أن يكون يسيرا لا يمكنه لفظه، فازدرده، فإنه لا يفطر به لأنه لا يمكن التحرز منه، فأشبه الريق، قال ابن المنذر: أجمع على ذلك أهل العلم. الثاني: أن يكون كثيرا يمكن لفظه، فإن لفظه فلا شيء عليه، وإن ازدرده عامدا، فسد صومه في قول أكثر أهل العلم. انتهى.

 وإنما يفطر الصائم إذا عمل ما يفسد صومه عامدا، فإن كان ناسيا لم يفسد الصوم عند أكثر الفقهاء.

 قال النووي: ذكرنا أن مذهبنا أنه لا يفطر بشيء من المنافيات ناسيا للصوم، وبه قال الحسن البصري ومجاهد وأبو حنيفة وإسحاق وأبو ثور وداود وابن المنذر وغيرهم. وقال عطاء والأوزاعي والليث: يجب قضاؤه في الجماع ناسيا دون الأكل، وقال ربيعة ومالك: يفسد صوم الناسي في جميع ذلك وعليه القضاء دون الكفارة، وقال أحمد: يجب بالجماع ناسيا القضاء والكفارة ولا شيء في الأكل. انتهى.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: