الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يفطر الشخص في البلد الذي يقيم به عند الفطر
رقم الفتوى: 100499

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 شوال 1428 هـ - 29-10-2007 م
  • التقييم:
2424 0 227

السؤال

أنا فتاة مقيمة خارج وطني ولقد صمت في بلدي مع العلم أن أهل البلد الذي أقيم فيه سبقونا بالصيام بيوم والآن أنا رجعت إلى البلد الذي أقيم فيه، سؤالي هو هل أفطر مع البلد الذي صمت معه يعني أن أصوم يوم عيد البلد الذي أنا فيه أم أفطر؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المعتبر بالنسبة لك هو البلد الذي تقيمين فيه عند الفطر فأفطري معهم ولو تأخر فطر أهل البلد الذين بدأت الصيام معهم، لكن عليك أن تحسبي مجموع الأيام التي صمتها، فإذا بلغت تسعاً وعشرين كان ذلك كافياً لك لتحقق صيام الشهر، وإن كانت أقل من ذلك فأكمليها بعد العيد تسعاً وعشرين، فإن الشهر لا يقل عن ذلك، وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 39669.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: