الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذبح للمولود يوم السابع سنة
رقم الفتوى: 10050

  • تاريخ النشر:الخميس 11 جمادى الآخر 1422 هـ - 30-8-2001 م
  • التقييم:
11514 0 298

السؤال

1-السلام عليكمأنا أنتظر مولوداً جديداً ولا اعرف ما يجب ان افعله ؟؟ 1- فهل صحيح يذبح عن الولد خروفين وعن الأنثى خروف في اليوم السابع ؟2- وهل بعد مرور أربعين يوماً بعد الولادة يوزع على الناس أكل وهو ما يسمى بالطلوع ؟؟أنا لا أعرف ماذا يجب أفعل ؟؟أفيدوني عن الأشياء المذكورة في الإسلام عن المولود الجديد

الإجابــة

الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

فإن أمره صلى الله عليه سلم أن يذبح عن الغلام شاتان ، وواحدة عند الأنثى ثابت صحيح ، ففي الترمذي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرهم: " أن يُعق عن الغلام شاتان مكافئتان ، وعن الجارية شاة".
ولا يلزم أن تكون العقيقة من صنف الضأن ، وإن كان بعض أهل العلم يرى أنه أفضل من صنف المعز.
أما صناعة الطعام بعد مرور أربعين يوما -وهو ما يسمى عندكم بـ"الطلوع"- فلا شك أن هذا لا أصل له شرعا ، فهو من البدع المحدثة وقد قال صلى الله عليه وسلم: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". رواه البخاري ومسلم.
وراجع الجواب رقم:
2287
والله أعلم..

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: