الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القدر المسموح به شرعا في ارتفاع القبر
رقم الفتوى: 100788

  • تاريخ النشر:الأحد 24 شوال 1428 هـ - 4-11-2007 م
  • التقييم:
7742 0 289

السؤال

فضيلة الشيخ نسمع من الكثير من الدعاة والمشايخ أنه لا يجوز أن يكون القبر مرتفعا عن سطح الأرض إلا مقدار شبر تقريبا والسؤال هنا أن هناك صورة انتشرت في الإنترنت يقال إنها صورة قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذه الصورة تظهر أن القبر مرتفع عن الأرض فهلا وضحتم لنا هذا الأمر؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

اختلف العلماء في الأفضلية بين تسطح القبور وتسويتها وبين رفعها قدر شبر، وكل جائز اتفاقا، وأما المحظور فهو رفعها ببناء جدار على القبر.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن رفع القبر قليلاً مستحب عند الجمهور، والتسطح والتسوية له أفضل عند الإمام الشافعي، والخلاف بينهم في الأفضلية لا في الجواز، كذا قال ابن حجر والنووي والمباركفوري وشيخ الإسلام في المنهاج، وأما ما يصور في الإنترنت فيصعب التأكد من قدر ارتفاعه، ثم إن المعروف عند أهل العلم كما قال ابن حجر والنووي والبيهقي والصنعاني: أن قبر النبي صلى الله عليه وسلم كان مسطحاً في البداية ثم رفع في خلافة الوليد بن عبد الملك.

وأما ما ورد من الأحاديث في تسوية القبور كحديث علي: لا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته. فقد حمله الملا علي قارئ على ما رفع بجدار أو نحوه، وأما رفعه قليلاً حتى يتميز ويعرف أنه قبر فلا يجلس عليه فهذا مباح اتفاقاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: