جمع الاسم المضاف إلى اسم جمع ظاهر أو مضمر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جمع الاسم المضاف إلى اسم جمع ظاهر أو مضمر
رقم الفتوى: 101222

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو القعدة 1428 هـ - 14-11-2007 م
  • التقييم:
2575 0 212

السؤال

هل من شواهد شعرية للقاعدة اللغوية : أن المثنى إذا أضيف لضمير تثنية أو جمع جُمع من أجل خفة اللفظ . كما في قوله تعالى: مما عملت أيدينا أنعاما ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان: أن المراد بجمع المثنى في قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ. ( سورة يــس71) ذكر أن المراد به التعظيم.

وقد ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أنما أضيف إلى اسم الجمع ظاهرا أو مضمرا فالأحسن جمعه مشاكلة للفظ، ومثل لذلك بجمع العين واليد في قوله تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ

وفي قوله تعالى: تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاء لِّمَن كَانَ كُفِرَ. {سورة القمر14 }.

وقال بمثل ذلك ابن أبي العز في شرح الطحاوية .

وأما الشواهد الشعرية فيمكن أن تراجع فيها بعض المتخصصين في أمور الأدب واللغة.

والله أعلم. 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: