الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الماء المنفصل بعد الاستنجاء
رقم الفتوى: 101356

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ذو القعدة 1428 هـ - 18-11-2007 م
  • التقييم:
34796 0 581

السؤال

الرجاء من الإخوة الكرام قراءة الرسالة كاملة و الجواب بكلمات بسيطة سهلة يسهل علي فهمهاحيث إنني لا أفهم كثيرا من المصطلحات.
أما مشكلتي فهي الوسوسة في الطهارة و أنا أحاربها باستمرار و لكن أظن أن السبب الرئيس هو عدم فهمي للأحكام الشرعية الموجودة في الموقع..المشكلة التي أواجهها هي عند الاستنجاء، إن أردت أن أستنجي أين و كيف أستنجي باستعمال وسائل العصر الحديثة.• من البول: هل أضع قضيبي على المغسلة و أغسله بيدي.• ماذا أفعل بيدي التي لامست نجاسة ذكري أم أن الماء يطهرها أيضا أثناء عملية الغسل.• و هل تتنجس المغسلة من الماء النازل.• و هل يتنجس كل ما يلامسه الماء الذي يمكن أن يغسل به الذكر وهو يكون قليلا ملء اليد.بالنسبة للبراز ماذا أفعل أجلس على المقعدة أغسل دبري بيدي بعدها ما يكون مصير يدي حيث يكون عليها قطرات ماء قد تنزل على الأرض فهل تنجسها حيث إن معظم الحمامات الآن المغسلة في جهة و الشطافة (مقعدة الشطف في جهة).و عندما أمشي إليها ينزل من باقي غسل الدبر على فخذي و ثيابي قطرات فما حكمها، وعندما أغسل يدي من الماء الباقي على يدي من غسل الدبر هل تتنجس المغسلة.
لو أردت أن أغسل قضيبي و مذاكيري في البانيو باستخدام الدوش المتحرك كيف؟؟؟؟؟أسيل الماء و أفركه بيدي،ماذا أصنع بيدي بعدها و الماء يسيل في كل مكان بالبانيو على فخذي و قدمي فهل ينجسهما و ينجس البانيو.
أخيرا. أنا أعيش في أسرة لا تهتم بأمور الدين والنظافة فمثلا كثيرا ما يخرج أخي من الحمام دون غسل يديهو قيسوا على ذلك من عدم الاهتمام و الاحتراز من النجاسات..
كذلك أمي عندما تغسل فإنها تمسك ثياب إخوتي النجسة و تضعها في الغسالة الأوتوماتيك تضع عليها مسحوق الغسيل و برسيل مثلا و تشغل الغسالة ولا أراها تغسل يدها بعد ذلك و تمسك كل شيء في البيت حتى أصبحت أرى كل البيت نجسا.طبعا أصبحت أغسل ثيابي وحدي.. و أغسل الغسالة الأوتوماتيك (تعبأ من لأعلى) بالماء باستخدام خرطوم المياه قبل غسل ملابسي.
أثر ذلك على علاقتي بأسرتي.. حيث إني أتجنب ملامستهم.. الجلوس على مقاعدهم وهكذا....أنا لا أهول فأنا أرى أنهم لا ينظفون جيدا و يستهينون بأمور الطهارة، أنا خارج البيت لا أهتم لأن الأصل في كل شيء الطهارة، لكن داخل البيت أنا على علم بما يجري، هذا أثّر على برّي بوالدي و صلتي بإخوتي نصحتهم وقلت لهم بدل المرة ألفا، لكن لا ألقى إلا الاستهزاء و أني موسوس....عندما أكون عند أسرة أو أقارب يطبقون أمور الدين أكون عاديا و لست موسوسا أبدا لأني أعلم أنهم يهتمون بالطهارة حتى أنني عندما آكل معهم أغسل يدي وفمي. لأني لا أثق بغسلهم للأواني و قد تكون يدهم نجسةأعلم أن في هذا مغالاة و لكن هكذا حال بيتي في عدم اتباع الطهارة الشرعية حيث إنهم لا يصلون ولا يكترثونباستثناء والدتي فهي تصلي و لكن لا تتبع الأسس السليمة في الطهارة.ماذا أفعل في وضعي حيث يؤلمني عدم قدرتي على لمس أمي.. أو برها و أبي أيضا....أريد جوابا واقعيا ومنطقيا لوضعي مع تفهم لكامل تفاصيل أسئلتي، وليس الجواب بالأحاديث بل بكلام سهل الفهم واضح و صريح..
حاولوا أن تتخيلوني ابنا لكم تريدون تعليمه الطهارة لأول مرّة، وأنا متأكد أن الإجابة على أسئلتي بلغة بسيطة سهلة الفهم سيشفيني و يشفي الكثيرين..
جزاكم الله كل خير و نفع بكم و بعلمكم....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه من وساوس وشكوك، وننبهك على أن أنفع علاج لتلك الوساوس هو الإعراض عنها لأن الاسترسال فيها سبب لتمكنها ورسوخها، ثم نقول إذا غسلت الذكر بالماء فهذا الماء المنفصل عن المحل الطاهر طاهر، فلا ينجس يدك ولا المغسلة ولا ما يلامسه من أشياء.

قال ابن قدامة في المغني: الثالث: أن ينفصل غير متغير من المغسلة التي طهرت المحل، ففيه وجهان: أصحهما أنه طاهر وهو قول الشافعي لأنه جزء من المتصل، والمتصل طاهر، فكذلك المنفصل، ولأنه ماء أزال حكم النجاسة، ولم يتغير بها فكان طاهرا كالمنفصل من الأرض. انتهى.

وكذلك بالنسبة للماء المنفصل بعد طهارة المحل بعد الاستنجاء من البراز  فهو طاهر لا ينجس الأرض التي نزل عليها ولا ثيابك ولا بدنك ولا المغسلة وكذلك إذا غسلت الذكر في مكان الاغتسال (البانيو) وانفصل الماء طاهرا غير متغير بالبول فيدك حينئذ طاهرة وكذلك القدمان والفخذ وموضع الاغتسال.

كما ننصحك بالكف عن الشكوك التي تعتريك حول عدم محافظة أسرتك على أمور النظافة، فخروج أخيك من الحمام من غير غسل ليديه لا يجعلهما نجستين ما لم تتحقق من نجاستهما، واحرص على توثيق الصلة بوالديك وأسرتك وابتعد عن مثل تلك الوساوس التي تؤثر على تلك العلاقة، ومن هذه الوساوس اعتقاد نجاسة أوانيهم أو أيديهم، وعليك نصح من لا يصلي من أهلك مذكرا إياهم بضرورة المحافظة على الصلاة وخطورة تركها.

والله أعلم.   


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: