صفة مسكن رسول الله صلى الله عليه وسلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صفة مسكن رسول الله صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 101371

  • تاريخ النشر:السبت 8 ذو القعدة 1428 هـ - 17-11-2007 م
  • التقييم:
10244 0 318

السؤال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء، وأربع من الشقاوة: الجار السوء، والمرأة السوء، والمسكن الضيق، والمركب السوء. الرسول صلى الله عليه وسلم القدوة لنا في كل شيء فكيف كان مسكنه، وهل يسعى المسلم للحصول على مكونات السعادة الواردة بالحديث كلها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمما ورد في صفة مسكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما روى البخاري في الأدب المفرد بإسناد صحيح عن داود بن قيس قال: رأيت الحجرات من جريد النخل، مغشاة من خارج بمسوح الشعر، وأظن عرض البيت من باب الحجرة إلى باب البيت نحواً من ست أو سبع أذرع، وأحزر البيت الداخل عشرة أذرع وأظن سمكه بين الثمان والسبع نحو ذلك ووقفت عند باب عائشة فإذا هو مستقبل المغرب. وهذا يدل على تواضعه صلى الله عليه وسلم.

وأما السعي في تحصيل هذه الأمور المذكورة في الحديث من طريق مباح فلا حرج فيه -إن شاء الله- وينبغي أن يعلم أن الإيمان والعمل الصالح أساس السعادة المطلقة أي سعادة الدنيا والآخرة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان على ذلك الحال من الزهد ومع ذلك كان أسعد الناس في حياته.

 وللمزيد من الفائدة نرجو مراجعة الفتوى رقم: 29172، والفتوى رقم: 67502.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: