الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علة النهي عن الاغتسال في الماء الدائم
رقم الفتوى: 101537

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ذو القعدة 1428 هـ - 21-11-2007 م
  • التقييم:
5996 0 264

السؤال

هل كانت توجد في زمن سيدنا يعقوب عليه السلام الحمامات العامة التي كانت النسوة يدخلنها أيضا؟ فإذا كان كذلك فهل يمكن أن أحد إخوة سيدنا يوسف عليه السلام هو مخلوق نطفة ملتقطة من أرض، أو أحواض هذه الحمامات العامة، وأنه ربما كانت زوجة سيدنا يعقوب عليها السلام كانت تدخل هذه الحمامات العامة، وتغتسل فيها أي في هذه الحمامات العامة..؟لأنه هناك احتمال لأن تلتقط المرأة النطفة المنوية من أحواض الغسيل الموجودة في هذه الحمامات العامة؟ ولأنه هناك حديث للرسول صلى الله عليه وسلم يقول (( لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب )) لأن الإنسان المجنب ربما ترك في الماء الدائم كماء الحوض أو البركة نطفا منوية وإذا ما استخدمت النسوة أو المرأة هذا الماء للتطهر والاغتسال ربما حدثت لديها الحمل بالجنين بهذه النطف المنوية التى توجد في الماء الدائم، أو الماء الرا كد مثل ماء الحوض أو ماء البرك .. إلخ، لهذا السبب فقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم الاغتسال داخل الماء الدائم، إذا كان الإنسان مجنبا كأن يدخل الى داخل الحوض أو البئر أو البركة ويغتسل بداخلها لأنه سوف يترك نطفا منوية داخل هذا الماء الدائم، وإذا استعملت المرأة هذا الماء للاغتسال والتطهر فمن الممكن حدوث الحمل لديها بهذه النطف السابحة والموجودة في الماء الدائم والتي تركها الإنسان المجنب فيها عند الاغتسال بداخل الماء الدائم أوالراكد؟ وعندما أسأل هذا السؤال هو ما حيرني من السلوك العدواني لإخوة سيدنا يوسف تجاه أخيهم الصغير بأن ألقوه في البئر، وأرادوا قتله فلربما كان أحد منهم لم يكن إلا مخلوقا من نطفة منوية ملتقطة من الحمامات العامة، إذا كانت هذه الحمامات العامة موجودة في زمن سيدنا يعقوب عليه السلام.يرجى الإجابة وجزاكم الله تعالى خيرا ..

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا ندري هل كانت الحمامات موجودة في زمن يعقوب عليه السلام أم لا.

ولا يجوز قول ما يتضمن التشكيك في أنساب أبناء الأنبياء، ولا غيرهم، ومن شكك في أن أحد إخوة يوسف المذكورين في القرآن ليس ابناَ ليعقوب فقد افترى، ويخشى عليه من أن يكون معارضا للقرآن ولا يخفى ما في معارضة القرآن. وما استدل به في السؤال على هذه الأوهام لا حجة فيه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإننا لا ندري هل كانت الحمامات المذكورة موجودة في ذلك الزمان، أم لا، وما كان ينبغي للسائل أن يشغل باله بهذا السؤال فضلا عن أن يطرحه ويستدل له؛ وذلك لأنه يتضمن القدح في أنساب أبناء الأنبياء بحجج أوهى من بيت العنكبوت، كما يتضمن تكذيب القرآن، وتكذيب شيء مما جاء به القران مع العلم كفر والعياذ بالله.

فعلى الأخ أن يحذر من هذا الوساوس الشيطانية، وليشغل نفسه بتعلم ما ينفعه من أمر دينه، وليكن ذلك بالتلقي من أهل العلم، فالله سبحانه وتعالى قد ذكر أن هؤلاء الذين فعلوا بيوسف ما فعلوا هم إخوة له، ومن المعلوم في القصص وكتب التفاسير أنهم إخوته لأبيه لأن شقيقه الوحيد لم يكن حاضرا، ولا يجوز لأحد أن يشكك في نسبة أحد من عامة الناس إلى أبيه، فكيف بأبناء الأنبياء!! فكيف بمن ثبت نسبه في القرآن!! ومن زعم أن في هؤلاء من ليس من أبناء يعقوب عليه السلام فإنه يعارض القرآن، فالقرآن يقول إن هؤلاء أبناء يعقوب إخوة يوسف، والمشكك يقول يحتمل أن يكون فيهم من ليس ابنا له، هذا مقتضى ما تضمنه السؤال.

فالحذر الحذر من الافتراء والخوض في مثل هذا بل و فيما جرى بين يوسف وإخوته على أساس الغض منهم أو النيل منهم، فإن يوسف نفسه قد استغفر لهم وأكرمهم وقربهم وصفح عنهم، وقد قيل إنهم أنبياء، وإن كان الصحيح أنه لم يدل دليل على أنهم أنبياء؛ كما ذكر القرطبي وابن كثير.

ثم إن علة النهي عن الاغتسال في الماء الدائم ليست كما ذكر في السؤال، بل العلة في النهي عن ذلك كما قال العلماء لئلا يصير بالانغماس والاغتسال فيه مستخبثا بتوارد الاستعمال فيبطل نفعه، ولا سيما إذا تكرر ذلك فيه. قال في عون المعبود شرح سنن أبي داود عند الكلام على الحديث المذكور ونصه: لا يبولن أحدكم في الماء الدائم، ولا يغتسل فيه من الجنابة. وقد استدل بهذه الأحاديث على أن الماء المستعمل يخرج عن كونه أهلا للتطهير لأن النهي ها هنا عن مجرد الغسل، فدل على وقوع المفسدة بمجرده، وحكم الوضوء حكم الغسل في هذا الحكم. وقالوا: والبول ينجس الماء فكذا الاغتسال لأنه صلى الله عليه وسلم قد نهى عنهما جميعا. وذهب بعض الحنفية إلى هذا وقال: إن الماء المستعمل نجس، وأجيب عن الاستدلال بحديث الباب بأن علة النهي ليست كونه يصير مستعملا بل مصيره مستخبثا بتوارد الاستعمال فيبطل نفعه، ويوضح ذلك قول أبي هريرة: يتناوله تناولا، فإنه يدل على أن النهي إنما هو من الانغماس لا عن الاستعمال، وإلا لما كان بين الانغماس والتناول فرق. انتهى. 

فالحذر الحذر أيها الأخ من القول على الله وعلى رسوله بلا علم فذلك من كبائر الذنوب كما قال الله عزوجل: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ. {الأعراف:33}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: