الذهاب إلى المسجد بعد مضي قدر من الخطبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذهاب إلى المسجد بعد مضي قدر من الخطبة
رقم الفتوى: 102224

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 ذو القعدة 1428 هـ - 4-12-2007 م
  • التقييم:
10240 0 264

السؤال

أخي الكريم إن عندي ألما في ظهري لا أستطيع الجلوس كثيرا والإمام يطيل خطبة الجمعة فهل يجوز الذهاب إلى المسجد في نصف الخطبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فحضور خطبتي الجمعة ليس بشرط في صحتها بدليل أن من أدرك منها ركعة بسجدتيها أضاف إليها ركعة أخرى، وبذلك يكون قد أدركها، وإن كان الأفضل والأكثر ثوابا التبكير إليها وحضور الخطبتين للاستفادة مما قد تشتملان عليه من علم ووعظ. وعليه، فلا حرج عليك في التأخر عن بعض الخطبة التي يشق عليك حضور جميعها نظرا لطولها، فالله تعالي يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ.{ سورة التغابن16}. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : وماأمرتكم به فأتو به ما استطعتم.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: