الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب التزام القوانين التي تنظم الإعانات والمنح
رقم الفتوى: 102741

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ذو الحجة 1428 هـ - 17-12-2007 م
  • التقييم:
2007 0 251

السؤال

رزقت بطفل له مشكلة سمعية صنفه الأطباء بأن له إعاقة سمعية من خلال هذا التصنيف تم حصولنا على بطاقة صحية رسم عليها شعار الإعاقة حتى يتم علاجة بالمجان ومن خلال متابعتنا الصحية له تم إجراء عمليتان لابني والآن بحمد من الله أصبح ابني يسمع وقال لي الطبيب هناك احتمال لرجوع ضعف في السمع.
السؤال هو جاء موعد تجديد البطاقة الصحية لابني واختلفت مع زوجي بأنه لا بد من عمل بطاقة صحية عادية لابني وهو يريد عمل بطاقة صحية عليها شعار الإعاقة لاستمرار الحصول على العلاج بالمجان، فما هو الوضع الشرعي لذلك أفيدوني أفادكم الله؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

يجب التزام الشروط والقوانين الصحيحة التي تنظم الإعانات والمنح.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي يفصل بين السائلة وزوجها في قضيتهما المذكورة هو قانون الجهة التي تصدر هذه البطاقات فيرجع إليها وتسأل عن المريض بهذه الإعاقة إذا شفي منها مع احتمال عودة الإعاقة إليها فهل يعطى بطاقة عادية أم خاصة؟

وعلى ضوء إجابة الجهة المعنية يترتب الحكم؛ لعموم حديث: المسلمون على شروطهم... رواه أحمد.

فإذا كان الجواب أن هذا الطفل لا يستحق بطاقة من النوع الخاص فلا يجوز للأب استصدار مثل هذه البطاقة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: