حكم العمل في خدمات الإنترنت - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في خدمات الإنترنت
رقم الفتوى: 102853

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو الحجة 1428 هـ - 24-12-2007 م
  • التقييم:
6941 0 239

السؤال

كنت أعمل بإحدي الشركات التي تقدم خدمة الإنترنت حيث كنت أعمل بخدمة الدعم الفني بهذه الشركة وحيث إن شركات الإنترنت في بلدي لا تقوم بعمل فلتر على المواقع الإباحية وحيث إنه يصعب علي تحديد ما إذا كان المستخدم يسيء استخدام الإنترنت أم لا فكنت لا أعلم هل المرتب الذي أتقاضاه به شبهة حرام أم لا، علما بأني كنت أعمل عملا آخر ولم يكن هذا هو مصدر المال الوحيد بالنسبة لي، والسؤال هو: ما حكم هذا المال الذي تقاضيته من هذه الشركة، علما بأني كنت أصرف منه وإذا كان به شبهة ماذا أفعل وقد اختلط بمال آخر خاصة أني أريد أن أحج.. آسف للإطالة، وأريد أن اشكر كل القائمين عن هذا الموقع شكراً جزيلاً؟ وجزاكم الله خيراً وجعل ذلك في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فخدمة الإنترنت خدمة جليلة إذا تم توظيفها بصورة نافعة صحيحة، لما فيها من سرعة في الحصول على المعلومات وإرسالها وتخزينها، والأصل في مثل هذه الأمور النافعة الإباحة، ما لم يعلم أو يغلب على الظن أن جهة ما من الجهات التي تزود بها تستخدمها استخداماً محرماً، وعليه فما دمت لا تعلم أن جهة ما من الجهات التي شاركت أو عملت في تزويدها أو دعمها تستخدم الإنترنت استخداماً محرماً فلا حرج عليك في المال الذي اكتسبته من العمل في هذه الشركة، ولك أن تحج منه. وراجع للأهمية الفتوى رقم: 60698.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: