الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خبر قتل الجن لسعد بن عبادة
رقم الفتوى: 102920

  • تاريخ النشر:الخميس 18 ذو الحجة 1428 هـ - 27-12-2007 م
  • التقييم:
37356 0 340

السؤال

أستشكل فهم قصة مقتل الصحابي الجليل وسيد الخزرج سعد بن عبادة، هل هذه القصة تصح، وأن الحديث فيها يجوز مع العلم بأن هذه القصة تحمل شبهات "والأمر لايخفى عليكم" وخاصة على ألسنة أهل البدع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنك لم تذكر لنا القصة التي تسأل عنها فإن كنت تعني ما يحكى أنه رضي الله عنه قتله الجن فقد روى ذلك الحاكم والطبراني وعبد الرازق عن قتادة بسند منقطع؛ كما قال الهيثمي لأن قتادة لم يدرك سعداً، ورواه الحاكم بسند آخر عن بكار بن محمد بن سيرين عن ابن عوف عن محمد بن سيرين.

وابن سيرين لم يدرك سعداً، فقد ذكر السيوطي أن ابن سيرين توفي سنة عشر ومائة عن سبع وسبعين سنة، وذكر ابن سعد في الطبقات أن سعداً توفي في حدود السنة الخامسة عشرة، وهذا يدل على أن ابن سيرين ولد بعد وفاة سعد، ثم إن بكار بن محمد ضعفه أبو حاتم وأبو زرعة والبخاري ولا سيما في روايته عن ابن عوف، وقد خالف الذهبي الحاكم في تصحيح الروايتين.

وأما مجرد حكايتها فالظاهر أنه لا حرج فيه، فالسلف كانوا يتساهلون في حكايات السير فيحكونها مع ضعف أسانيدها، وقد ذكر هذه القصة كثير من الفقهاء في كتبهم، وأما كيفية قتلهم له فقد ذكر العيني في شرح البخاري أنهم أصابوه بالعين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: