ليس لزوجتك طلب الطلاق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس لزوجتك طلب الطلاق
رقم الفتوى: 10298

  • تاريخ النشر:الخميس 25 جمادى الآخر 1422 هـ - 13-9-2001 م
  • التقييم:
7157 0 336

السؤال

السلام عليكم ورحمه اللهأريد الزواج وأنا متزوج والزوجة الأولى تريد الطلاق وأنا أخشى على أولادي من آثار الطلاقأرجو إفادتىودوما كنتم في خدمة عباد الرحمن.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله تبارك وتعالى أذن للرجل أن يتزوج اثنتين أو ثلاثاً أو أربعاً ، وإذا فعل ما أذن له فيه شرعاً فلا يحق لزوجته أن تطلب منه الطلاق من أجل أنه تزوج عليها فقط ، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة." رواه الترمذي وأبو داود من حديث ثوبان.
لهذا فإنا نقول للسائل أمسك عليك زوجك ما دمت ترغب في الاستمرار معها لأي غرض، كما أن عليها هي أن تتقي الله في نفسها وأولادها ، فتتراجع عن طلب الطلاق خوفاً من الوعيد الوارد في طلبه من غير بأس ، وتفادياً لآثاره السيئة على الأولاد ، وعلى الأسرة ككل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: