الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الملائكة الكرام لهم أجساد وأرواح
رقم الفتوى: 103296

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 ذو الحجة 1428 هـ - 8-1-2008 م
  • التقييم:
9948 0 286

السؤال

سؤالي أحسن الله إليكم: من المعلوم أن الملائكة خلقها الله تعالى من نور، و من عقيدتنا كذلك أن للملائكة أجسادا، فقد ثبت بنص القرآن و بأحاديث صحيحة أن لها أجنحة. كما أجمع علماؤنا أن الله سبحانه و تعالى سيميتهم كسائر الخلق.
فهل يعني ذلك أن للملائكة أرواحا، أم أن قبضهم من ملك الموت لا يستلزم وجود الروح عندهم؟
أستمع حاليا إلى شرح العقيدة الواسطية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى، و في شرحه أثبت للملائكة الجسد و العقل، و فهمت من ظاهر كلامه أن الملائكة أجساد لا أرواح لها.لكم أن تراجعوا قول الشيخ رحمه الله تعالى في الوجه الأول من الشريط الثاني من شرحه الأول للعقيدة الواسطية. يبدأ كلام الشيخ في الدقيقة التاسعة و الثلاثين و أربع و خمسين ثانية.
راجعت موقعكم فقرأت نقلكم عن المناوي رحمه الله في فيض القدير: وأما الملائكة فيموتون بالنص والإجماع، ويتولى قبض أرواحهم ملك الموت، ويموت ملك الموت بلا ملك الموت.
فما الراجح في المسألة؟ و هل للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى قول أكثر تفصيلا في المسألة في كتبه أو في أشرطة أخرى؟
جزاكم الله خيرا و بارك فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لا نعلم خلافا لأهل العلم في كون الملائكة الكرام لهم أرواح، ولا نعلم من خالف المناوي في ذلك. وأما شريط الشيخ ابن العثيمين رحمه الله فلم نسمعه، فنرجو أن تراجع الإخوة المشايخ القائمين على موقع الشيخ لعلهم يفيدونك حول معنى كلامه، وحول أقواله في المسألة إن كان عنده كلام فيها.

وشكرا لك على الاتصال بنا، بارك الله فيك، وجزاك الله خير الجزاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: