الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عاقبة الالتزام بالهدي النبوي في الرؤيا
رقم الفتوى: 103443

  • تاريخ النشر:الخميس 2 محرم 1429 هـ - 10-1-2008 م
  • التقييم:
1821 0 189

السؤال

هل في هذه الشبكة من يفسر الأحلام، أحيانا أحلم بأحلام غير مرغوبة وغير مسرة وأرى نتيجته بعكس ما أحلم مثلا رأيت قبل سنة ديدان يخرجون من أذني بلون بني واستعذت منها ومن الشيطان الرجيم تفلت عن يساري 3 مرات ولم أحدث به أحدا إلى أن ذهبت إلى عملي وسمعت عكس ما رأيت رأيت بعض الزملاء وزميلاتي يباركونني بالترقية، سبحان الله هل معنى ذلك إن كل ما يحلم به إنسان ليس شرا، فما معنى ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس لدينا أحد بالشبكة الإسلامية يفسر الأحلام، وليس من اختصاص هذا الموقع القيام بذلك، وقد أحسنت بالتزام السنة عند رؤيتك في المنام ما تكرهين، وكونك قد سمعت في مكان عملك ما يسرك فذاك  خير جواب على سؤالك وهو أن من هذه الرؤى ما يكون من الشيطان وأنها لا تضر صاحبها إن أتى بما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم من آداب، وللمزيد من الفائدة راجعي في ذلك الفتوى رقم: 27840.

ويظهر من سؤالك أنك تعملين في مكان فيه اختلاط بين الرجال والنساء فإذا كان الأمر كذلك فنرجو أن تراجعي ضوابط عمل المرأة المسلمة في الفتوى رقم: 3859.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: