الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات مشروعية سجدة الشكر
رقم الفتوى: 103772

  • تاريخ النشر:الأحد 12 محرم 1429 هـ - 20-1-2008 م
  • التقييم:
33608 0 363

السؤال

أخي أنا جعلت سجدة الشكر بعد كل صلاة لأشكر ربي على نعمه التي أنعم بها علي (البصر والسميع .. وغيرها، ثم تركتها مخافة أن أكون قد وقعت في البدعة لأن رسولنا صلى الله عليه وسلم لم يكن يفعلها، فبماذا تنصحونني جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا تشرع سجدة الشكر بعد كل صلاة، ولكن تشرع عند تجدد نعمة أو اندفاع نقمة، أما في غير ذلك فلا تشرع لأن نعم الله سبحانه وتعالى دائمة على عبده لا تحصى ولا تنقطع.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ترك سجدة الشكر بعد كل صلاة كان صواباً لأنها إنما تشرع عند تجدد نعمة أو اندفاع نقمة، أما في غير ذلك فلا تشرع لأن نعم الله سبحانه وتعالى دائمة على عبده لا تحصى ولا تنقطع.

 قال النووي في المجموع في الفقه الشافعي: قال الشافعي والأصحاب: سجود الشكر سنة عند تجدد نعمة ظاهرة واندفاع نقمة ظاهرة، سواء خصته النعمة والنقمة أو عمت المسلمين... ولا يشرع السجود لاستمرار النعم، لأنها لا تنقطع. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: