الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترقيق الحواجب بأمر الزوج

  • تاريخ النشر:الخميس 3 رجب 1422 هـ - 20-9-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 10402
19716 0 305

السؤال

أنا امرأة متزوجة وزوجي يجبرني على عمل حاجبي بحجة أنه يريدنى مرتبة وهذا يؤثر على منظر وجهي وهو يكره ذلك مع العلم أنه يعرف أن هذا الأمر مخالف للشرع أفتوني في ذلك جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان المراد بعمل الحواجب هو: ترقيقها وتسويتها، فإن هذا هو النمص الذي لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلته والمفعول بها.
فهو إذن محرم تحريماً غليظاً لا يجوز الإقدام عليه، ولو كان الزوج يريده، ولا تجوز طاعته في هذا العمل، إذ "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
وفي صحيح البخاري عن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما: أن امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أنكحت ابنتي، ثم أصابها شكوى، فتمزق رأسها، وزوجها يستحثني بها، أفأصل رأسها؟ فسبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الواصلة والمستوصلة" فهذا الحديث صريح في أن الوصل ونحوه لا يجوز، ولو أمر به الزوج وطلبه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: