الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سلامة الصدر وحسن الظن بالمسلمين من أفضل الطاعات
رقم الفتوى: 104104

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 محرم 1429 هـ - 29-1-2008 م
  • التقييم:
4174 0 268

السؤال

الموضوع باختصار.. كان لي زوجة والدي رحمها الله كنا من عائلة كبيرة لكن أبي كان مقاطعا لعائلته وكانت زوجة والدي رحمها الله تخرج إلى الأسواق وهو على غير عادة العائله عندنا فتملكني الوساوس إنها لو ماتت لن تقف لها عائلتنا لأنها تخرج عن إطار العائلة ففضلت ستراً عليها أمام أهلها أن لا أقيم لها عزاء حتى لا يكون المنظر مهينا أمام أهلها وماتت ويوم موتها فوجئت بأهلى جميعهم موجودين لكني كنت حسمت الأمر وفقا للوسواس اللعين بأن قلت أنها أوصت بذلك أن لا يتم عمل عزاء لها وفوجئت بأننى تسببت فى قطيعة صلة الرحم بيني وبينهم، إذ إنهم فهموا من ذلك أني أسير على وتيرة والدي مع أني قررت أني بعد الموقف سأصل رحمهم على الرغم من عدم وقوفهم معي ولأني لا يمكنني التبرير لأن ما دار كان وسواس بداخلي ولا أستطيع توضيح الأمر، لأن فيه شبه احتقار وفى نفس الأمر لا أريد أن أحمل ذنب قطع صلة رحم أمام الله، فما العملأنا الآن أشعر أني أسير وفق مخطط شيطاني كبير؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

عليك بالتوبة إلى الله تعالى والاعتماد عليه وصلة الرحم فإن ذلك يذهب ما صدر منك.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينبغي للمسلم أن يحذر من الكذب ويجتنب سوء الظن ويبتعد عن الشك في الآخرين، فقد قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ {الحجرات:12}، وقال صلى الله عليه وسلم: إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث. رواه البخاري ومسلم.

وعليه أن يعود نفسه على سلامة الصدر وحسن الظن بالمسلمين فهذا من أفضل الطاعات وأعظم القربات، فقد روى الإمام أحمد وغيره عن أنس بن مالك قال: كنا جلوساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه... فلما صلى وأراد الرجوع إلى بيته طلب منه عبد الله بن عمرو أن يؤويه ثلاث ليال، وكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئاً غير أنه إذا تعار وتقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبد الله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيراً فلما مضت الثلاث ليال وكدت أن أحتقر عمله قلت: يا عبد الله إني لم أكن بحاجة إلى المبيت معك... ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرار: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت الثلاث مرار، فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فاقتدي به فلم أرك تعمل كثير عمل فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ما هو إلا ما رأيت، قال: فلما وليت دعاني فقال: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق.

ولهذا فإن بإمكانك أن تتدارك ما صدر منك من الكذب وسوء الظن بالتوبة إلى الله تعالى وتحسين العلاقة مع عائلتك، وتصل رحمهم وتقدم لهم ما استطعت من أعمال البر والخير، فإن البر يستعبد الحر والهدية تذهب وحر الصدر وقطيعة الرحم لا تجوز، وعليك بالإكثار من ذكر الله تعالى والاعتماد عليه وملازمة طاعته والإكثار من الاستعاذة به من شر الشيطان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: