الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث المبهم
رقم الفتوى: 104371

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 محرم 1429 هـ - 5-2-2008 م
  • التقييم:
16713 0 390

السؤال

مامعنى الحديث المبهم في الحديث الشريف

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث المبهم هو الحديث الذي يوجد في سنده أو متنه رجل أو امرأة لم يسمَّيا، بل عُبِّرَ عنهما بلفظ عام.

والحديث المبهم نوعان:

الأول: أن يكون الإبهام في سند الحديث، وذلك بأن يكون بعض رواته غير مسمى. ومثاله: عن سفيان، عن رجل...

الثاني: أن يكون الإبهام في متن الحديث. ومثاله: ما جاء في كثير من الأحاديث الصحيحة وغيرها من قولهم: إن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم، وإن امرأة سألت النبي صلى الله عليه وسلم. ونحو ذلك...

والإبهام إذا كان في السند ولم يُعلم فإنه ضعيف، وأما إذا كان في المتن فإنه لا يضر. وكذلك لا يضر إبهام الصحابة في السند؛ لأنهم كلهم عُدول.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: