الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دفع الزكاة للابن الفقير وهل تجوز من الأخ لأخيه
رقم الفتوى: 104584

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1429 هـ - 10-2-2008 م
  • التقييم:
5853 0 263

السؤال

أخي متزوج دخله بسيط ويحتاج علاجا، فهل أعطيه ويعطيه أبي من زكاة مالنا، مع العلم بأنه ليس مقيما مع الوالد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان أخوك محتاجاً لعلاج وليس عنده ما يكفي لذلك فهو فقير ويجب على أبيه أن يقوم بتكاليف علاجه من ماله لا من الزكاة إذا كان للأب مال فاضل عن النفقة الواجبة لنفسه وزوجته، ولا يجوز لك أيضاً أن تصرف له زكاة مالك ما دام محمول النفقة من أبيه، لكن إذا استطعت أن تساعده من مالك الخاص فإن في ذلك أجراً، ولتنظر الفتوى رقم: 58815.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: