الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حول الأيام التي خلق الله فيها السموات والأرض
رقم الفتوى: 104712

  • تاريخ النشر:الخميس 7 صفر 1429 هـ - 14-2-2008 م
  • التقييم:
5546 0 260

السؤال

تعقيبًا على الإجابات التي أوردتموها بشأن الأيام الستة التي خلق الله فيها السماوات والأرض، أقول وبالله التوفيق : إن المرجع عند الاختلاف في دلالة كلمة هو لغة العرب، والقرآن كتاب مبين لا لبس فيه ويخاطب العقول بما تعي وتفهم، ولو كان المقصود ستة عصور أو أطوار كما ذكر بعض العلماء، فإنه لن يحددها بستة فقط، بل سيجعلها في نطاق علم الغيب الذي اختص ربنا بعلمه ،كما ذكر عزوجل عن عدد أصحاب الكهف، فمعنى ستة أيام التي تكررت مرارا في القرآن الكريم هي ستة أيام من أيام الدنيا وهي الأيام التي نعرفها،وأما الإشكال الذي قيل في أن الله قادر أن يخلقها بـ(كن) في لمح في البصر، فالجواب : أن الله خلق السماوات والأرض بـ(كن) والإنسان بـ(كن) والدواب بـ(كن) والزرع بـ(كن)، وإنما وقت الخلق وانفعاله يمضي حسب المقدر له ، فالله خلق الإنسان بـ(كن) ويستغرق خلقه تسعة أشهر ليتم خلقه، والله خلق الحيوان بـ(كن) ويستغرق زمنًا معينًا حسب كل كائن وكذلك كل المخلوقات.إن الله الذي يخلق الإنسان في تسعة أشهر تزيد أو تنقص، هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ليدلك على أن الزمن لا يعيق طلاقة القدرة وإنما الحكمة والتقدير وفوق كل ذي عليم عليم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فنشكرك على الاتصال بنا ونرحب بتعليقاتك ونفيدك أن المسألة قد ذكرنا الأقوال فيها في عدة فتاوى سابقة، وذكرنا أن اليوم يطلق في اللغة على ما بين طلوع الشمس وغروبها، ويطلق على مدة من الزمان ومنه أيام الحرب، وهي تشمل زمنا طويلا شهرا وأكثر.

 ولكن مما يؤيد أن المراد بالأيام ليس الأيام العادية المعروفة عندنا الآن أن اليوم العادي إنما نشأ من دوران الأرض حول نفسها في دورتها العادية.

والحديث عن خلق السماوات والأرض كان سابقا لهذا النظام الذي توجد به أرض تدور حول نفسها وحول الشمس.

وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 22344، 35560، 96985.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: