الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قتل الكلب الأسود الذي يجلب الضرر للجيران
رقم الفتوى: 104718

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 صفر 1429 هـ - 13-2-2008 م
  • التقييم:
6889 0 236

السؤال

اشترى جار لي كلبا أسود يظل ليل نهار ينبح وهذا الجار السيئ لا يراعي حسن الجوار. فأريد قتل هذا الكلب فهل أرتكب معصية مع الله إذا فعلت هذا؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

 خلاصة الفتوى:

يجوز قتل الكلب الأسود، وخصوصا إذا كان يضر بالجيران، ولكن قتله إذا كان سيترتب عليه ضرر من صاحب الكلب فإن الواجب أن يرتكب هو أخف الضررين.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

إذا كان كلب جارك أسود -كما بينت في السؤال- فإن قتله مباح. أخرج أصحاب السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها، فاقتلوا منها كل أسود بهيم.

وجاء في شرح كفاية الطالب الرباني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: (وأما من قتله) أي المأذون في اتخاذه (فعليه قيمته)، وأما غير المأذون في اتخاذه فلا قيمة فيه (الفاكهاني): لا خلاف أعلمه في جواز قتل الكلاب غير المأذون في اتخاذها؛ لما ثبت في الأحاديث الصحيحة من الأمر بقتلها.

وجاء في غذاء الألباب: واعلم أن الكلب إما أن يكون أسود بهيما أو لا. الأول: يستحب قتله. والثاني: إما أن يكون عقورا أو لا, الأول: يجب قتله, ولو كان الأسود البهيم والعقور معلمين... والثاني: إما أن يكون مملوكا أو لا. الأول: لا يباح قتله، وكذا الثاني على الأصح؛ كما في الإقناع... اهـ

كما أن ما ذكرته من النباح المستمر لهذا الكلب سيكون له ضرر على الجيران، والضرر يجب أن يزال؛ فقد ثبت مرفوعا إلى النبي صلوات الله وسلامه عليه أنه قال: لا ضرر ولا ضرار. أخرجه الإمام أحمد وغيره.

لكن ينبغي التنبيه إلى أن قتل الكلب المذكور إذا كان سيجلب ضررا من صاحبه فالواجب ارتكاب أخف الضررين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: