الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من شرب في آخر أذان الفجر
رقم الفتوى: 104878

  • تاريخ النشر:السبت 9 صفر 1429 هـ - 16-2-2008 م
  • التقييم:
18234 0 312

السؤال

لي صديق استيقظ من النوم في وقت أذان الفجر وتحديدا في نهاية الأذان في شهر رمضان وشعر بحرقة شديدة في رقبته وظن أنه لا يستطيع إلا أن يشرب فشرب حتى روي، والسؤال هل فسد صومه بمعنى آخر هل تبين الخيط الأبيض من الأسود عند نهاية الأذان، ثانياً إذا فسد صومه فماذا يجب عليه؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

من شرب بعد سماع أذان الفجر فإن تحقق من كون شربه قد حصل بعد طلوع الفجر الصادق أو كان المؤذن المذكور ثقة يؤذن للصلاة في وقتها فصيام ذلك اليوم باطل يجب قضاء يوم بدله.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمعتبر في وقت وجوب إمساك الصائم عن المفطرات هو طلوع الفجر الصادق الذي ينتشر ضياؤه في الأفق يميناً وشمالاً، وبالتالي فإذا كان صديقك قد شرب بعد التحقق من طلوع الفجر أو كان المؤذن الذي سمع أذانه عدلاً ثقة لا يؤذن إلا بعد طلوع الفجر فصيامه لذلك اليوم باطل، ويجب عليه قضاء يوم مكانه، وإن لم يتحقق من أن شربه كان بعد طلوع الفجر أو كان المؤذن المذكور يؤذن للصلاة قبل وقتها فصيامه صحيح، وراجع الفتوى رقم: 24186.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: