الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق الزمني بين الاعتداد بالطهر والحيض
رقم الفتوى: 105007

  • تاريخ النشر:الخميس 14 صفر 1429 هـ - 21-2-2008 م
  • التقييم:
6786 0 221

السؤال

ما الفرق الزمني إذا كانت العدة بالطهر أو بالحيض؟ مع توضيح ذلك بالمثال المبسط؟أرجو بيان ذلك وجزيتم الخير.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الاعتداد بالطهر أقل زمنا من الاعتداد بالحيض.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالذي يبدو أن الاعتداد بالطهر أقل زمنا من الاعتداد بالحيض، لأن من يرى الاعتداد بالطهر يعتد بالطهر الذي حصل فيه الطلاق ولو نزل الحيض بعد ذلك بقليل، فمن طلقت في الطهر انقضت عدتها على هذا القول ببدء الحيضة الثالثة بعد هذا الطهر، بخلاف ما إذا كانت تعتد بالحيض فإنه لا تنقضي عدتها إلا بانتهاء هذه الحيضة، وإذا أردت مثالا يبين ذلك فلنفرض أن امرأة كانت تحيض سبعة أيام وتطهر خمسة عشر يوما، فإذا طلقت في آخر يوم من طهرها فإذا اعتدت بالأطهار فإنها ستحسب هذا اليوم طهرا وتمكث بعده حيضتين وطهرين لتكمل ثلاثة أطهار وتنقضي العدة برؤية الحيضة الثالثة أي بمرور خمسة وأربعين يوما، أما إذا اعتدت بالحيض فإنها ستمكث تلك الفترة وستزيد عليها الحيضة الثالثة كاملة أي ستزيد سبعة أيام.
والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: