شهادة الزور لضرورة معتبرة لا يمكن تفاديها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شهادة الزور لضرورة معتبرة لا يمكن تفاديها
رقم الفتوى: 105246

  • تاريخ النشر:الخميس 21 صفر 1429 هـ - 28-2-2008 م
  • التقييم:
11490 0 303

السؤال

طلبني أحد الإخوة المسلمين المقيمين في بلدي ومتزوج أيضاً من نفس بلدي وله أولاد وقد عاش في بلدي لمدة 12 عاماً وهي أكثر من المدة التي يحق له فيها أن يحصل على الجنسية ولكنه لسبب أو لآخر لم يستطع الحصول على الجنسية فطلب مني مساعدته في استخراج حكم شرعي بأنه من مواطني بلدي حتى يضمن استقراره بجانب أولاده وزوجته، وهذا لا يمكن إلا إذا أحضرنا شهود زور فهل يجوز ذلك، مع العلم أن حاجته للجنسية شديدة حيث إنه مهدد بمفارقة أولاده إذا لم يحصل عليها. فهل يجوز ذلك لمنفعة أخي المسلم؟ والله الموفق.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

تحريم شهادة الزور إلا لضرر معتبر لا يمكن تفاديه إلا بها.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتحرم شهادة الزور وهي من أكبر الكبائر لما في الحديث الذي روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قلنا بلى يا رسول الله، قال الإشراك بالله وعقوق الوالدين، وكان متكئا فجلس، فقال ألا وقول الزور وشهادة الزور فما زال يقولها حتى قلنا ليته سكت.

فإن كان الرجل المذكور لا تلحقه مضرة إن سافر إلى بلد مسلم فيتعين عليه ترك هذا والذهاب لبلد مسلم يعيش فيه مع أولاده بين المسلمين، وأما إن لم يمكنه ذلك بأن خاف ضررا معتبرا يلحقه أو لم يجد بلدا يستقبله فالأولى أن تساعدوه في حصول ما ذكرتم أنه استحقه من الحصول على الجنسية.

ولا تجوز شهادة الزور إلا إن كانت هناك ضرورة معتبرة ولم يمكن تفادي ذلك من الضرر إلا بالشهادة بها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: