الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة سورة العصر جماعة بعد الصلاة
رقم الفتوى: 105403

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 صفر 1429 هـ - 4-3-2008 م
  • التقييم:
6517 0 378

السؤال

ورد أن الصحابة ما كانوا يفترقون إلا بعد أن يقرؤوا سورة العصر فهل هذا صحيح وهل هو سنة؟ واستناداً إلى هذا هل هناك مانع شرعي من أن أن يقوم المصلون مثلاً بعد انتهائهم من صلاة الفجر والأذكار فيسلموا على بعضهم ويتصافحون ويقرؤون هذه السورة ثم يفترقون؟هل هذا الفعل يعد بدعة أم هو أمر حسن ؟ فالمصافحة تزيد المودة والمحبة بين المسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأثر الذي أشار إليه السائل صحيح الإسناد كما يقول الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة وعزاه للطبراني في الأوسط، ولفظه: كان الرجلان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقيا لم يفترقا حتى يقرأ أحدهما على الآخر وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ، ثم يسلم أحدهما على الآخر.

 لكنه لا يدل على مشروعية قراءة السورة المذكورة بصفة جماعية بعد الصلاة، ولوكان ذلك من السنة لنقل إلينا كما نقلت الأذكار بعد الصلاة وغيرها، كما أنه لا يدل على مشروعية المصافحة بعد السلام من الصلاة أيضا، ولك أن تراجع فتوانا رقم: 56180، والفتوى رقم: 42926، وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 53515.

والله أعلم.     

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: