الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء بصيغة: اللهم تب علينا لنتوب
رقم الفتوى: 106121

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الأول 1429 هـ - 23-3-2008 م
  • التقييم:
16581 0 278

السؤال

ما الحكم الشرعي في الدعاء بقولنا " اللهم تب علينـــا لنتوب "

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا مانع من الدعاء بصيغة اللهم تب علينا لنتوب، وينبغي للمسلم الإكثار من صيغ الاستغفار المأثورة في السنة الصحيحة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من الدعاء بصيغة: اللهم تب علينا لنتوب، فإن التوبة الصادرة من العبد مسبوقة بتوبة الله عليه  فيوفق ليتوب، فقد قال تعالى في شأنه الثلاثة المتخلفين عن غزوة تبوك: ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ {التوبة118}

قال البيضاوي في تفسيره: ثم تاب عليهم بالتوفيق للتوبة ليتوبوا. انتهى.

وينبغي للمسلم الإكثار من صيغ الاستغفار المأثورة في السنة الصحيحة، والتي تقدم ذكر بعضها في الفتوى رقم: 51755، وراجع للمزيد الفتوى رقم: 104636.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: